جنود إسبان وقوات حرس السواحل يعتقلون مغربيا (الذي يرتدي قميصا أحمر) حاول الصعود إلى جزيرة ليلى المتنازع عليها
ـــــــــــــــــــــــ
المغرب يشدد على أن أي اتفاق لن يكون مكتوبا حتى لا يكون وثيقة تحمل إقرارا باحتلال إسبانيا للجزيرة في المستقبل
ـــــــــــــــــــــــ

من بين الملفات العالقة بين البلدين مسألة الهجرة غير القانونية وتجارة المخدرات وقضية الصحراء والصيد البحري
ـــــــــــــــــــــــ

أفادت مراسلة الجزيرة في المغرب أن القوات الإسبانية أكملت انسحابها من جزيرة ليلى. وكانت مروحيتان قد حطتا في الجزيرة قبل قليل وبدأتا بإجلاء الجنود الإسبان المقدر عددهم بنحو ثلاثين جنديا. كما أفادت أن العاهل المغربي الملك محمد السادس قد توجه إلى طنجة القريبة من جزيرة ليلى في إطار الاحتفالات بعيد العرش وهو ما اعتبر رسالة للحكومة الإسبانية.

وجاء ذلك نتيجة لاتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة الأميركية يستند إلى تسوية قائمة على أساس العودة للوضع السابق، وهو عودة الجزيرة إلى ما كانت عليه قبل 40 عاما أي دون وجود مغربي أو إسباني والبدء في مفاوضات مباشرة بين البلدين بطرح الملفات العالقة والشائكة، وهي كثيرة.

ومن هذه الملفات مسألة الهجرة غير القانونية وتجارة المخدرات وقضية الصحراء والصيد البحري التي كانت الشرارة الأولى في اندلاع الأزمة بين البلدين بعد أن رفض المغرب تجديد الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي باعتبار أن إسبانيا هي المستفيد الوحيد.

مغاربة يشاهدون بالمنظار جزيرة ليلى
وأشارت المراسلة إلى أن المغرب شدد على أن أي اتفاق سيعلن عنه اليوم لن يكون مكتوبا، وإنما سيلتزم به أدبيا حتى لا يكون وثيقة مكتوبة تحمل إقرارا باحتلال إسبانيا للجزيرة في المستقبل.

وأبلغ مصدر دبلوماسي الجزيرة في وقت سابق اليوم أن اتفاقا وشيكا سيبرم بين المغرب وإسبانيا يقضي بأن تسحب الأخيرة قواتها من الجزيرة في الساعات القليلة القادمة مقابل عودة الوضع إلى ما كان عليه قبل انتشار الجنود المغاربة في جزيرة ليلى قبل أسبوع، إضافة إلى البدء في مفاوضات حول الملفات العالقة بين البلدين، باستثناء ملف مدينتي سبتة ومليلية الخاضعتين للحكم الإسباني.

وكانت مؤشرات على انفراج الأزمة قد ظهرت أمس الجمعة عندما نقل عن وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى قوله إن بلاده لن تعيد إرسال قوات إلى الجزيرة إذا سحبت إسبانيا قواتها منها. وكانت أنباء قد تحدثت عن أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد أجرى اتصالات بالعاهل المغربي الملك محمد السادس ووزيرة الخارجية الإسبانية أنا بلاثيو.

المصدر : الجزيرة