أفراد أسرة الناشط الفلسطيني علي العجوري وسط أنقاض منزلهم الذي هدمته قوات الاحتلال في قرية عسكر قرب نابلس بالضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ
عريقات يؤكد أن سياسة الإبعاد تمثل انتهاكا سافرا لميثاق جنيف وتعتبر من جرائم الحرب
ـــــــــــــــــــــــ

وزراء خارجية السعودية ومصر والأردن يتحدثون عن تحول في الموقف الأميركي تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال ترفع حظر التجول حتى إشعار آخر عن أربع مدن فلسطينية في الضفة الغربية ـــــــــــــــــــــــ

حذرت السلطة الفلسطينية من إقدام إسرائيل على إبعاد أقارب منفذي العمليات الفدائية مؤكدة أن إنزال عقوبات جماعية بحق أهالي الفدائيين هو جريمة حرب من شأنها أن تقود إلى مزيد من تفجر الأوضاع.

صائب عريقات
وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن هذه الإجراءات خطيرة جدا وتمثل انتهاكا سافرا لميثاق جنيف إذ أنها عقوبات جماعية تستهدف الأبرياء المدنيين، مطالبا المجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري لوقف هذه الممارسات الإسرائيلية.

وأشار إلى أنه أجرى اتصالات عاجلة صباح اليوم مع الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة وعدد من الدول العربية، وطالبهم بالتدخل الفوري لوقف الإجراءات العدوانية الإسرائيلية وسياسة الإبعاد التعسفية.

القسام تتوعد بالرد
من جانبها توعدت حركة حماس، برد قاس ومزلزل في حال أقدمت إسرائيل على ترحيل عائلات الفدائيين.

فلسطينيان من كتائب القسام يعلنان مسؤولية حركة حماس عن عملية فدائية سابقة (أرشيف)

وقالت كتائب القسام في بيان بعثت بنسخة منه للجزيرة إنها "تعلن أن ردها على سياسة ترحيل عائلات المجاهدين والمقاومين سيكون بتنفيذ سلسلة من العمليات الاستشهادية النوعية التي تزلزل أركان العدو سواء كان هذا الترحيل من الضفة الغربية إلى قطاع غزة أو إلى خارج فلسطين".

وأكد القيادي في حركة حماس بقطاع غزة إسماعيل هنية أن سياسة الإبعاد لن توقف المقاومة بل ستزيد الشعب الفلسطيني قوة وتمسكا بحقوقه، مشيرا إلى أن الحل الوحيد هو أن يرحل الاحتلال عن الأراضي الفلسطينية.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية في الضفة الغربية 21 فلسطينيا من أقارب منفذي العمليات الفدائية، وقالت إنها تعتزم طردهم إلى قطاع غزة، في أول خطوة من نوعها منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2000، كما نسفت منزلين يعيش فيهما أهالي منفذي تلك العمليات.

وأكدت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن قوات إسرائيلية دخلت إحدى البلدات القريبة من نابلس ونسفت منزل نصر الدين السعيدي الذي تتهمه إسرائيل بتنفيذ عملية تل أبيب واعتقلت 15 فردا من عائلته إضافة إلى اعتقال فلسطينيين آخرين تعتقد أن لهم صله بالعملية. وأضافت أن قوات الاحتلال نسفت أيضا منزل علي العجوري من حركة فتح مما أدى إلى تضرر المنازل القريبة واعتقلت عددا من أقاربه.

لقاءات واشنطن

باول يتحدث للصحفيين أمام مقر وزارة الخارجية الأميركية بواشنطن ويقف إلى جانبه وزراء خارجية مصر والسعودية والأردن
وعلى الصعيد السياسي اعتبرت السلطة الفلسطينية اليوم أن اجتماع وزراء الخارجية العرب مع الرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن هام جدا، ورأت أنه من الضروري وضع إسرائيل تحت الاختبار لمدة شهر واحد لمعرفة مدى جديتها.

وشدد نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على أنه من "الصعب جدا تحقيق أي تقدم على صعيد الأمن أو الإصلاحات أو التحضير للانتخابات الفلسطينية من دون الانسحاب الإسرائيلي الكامل من المدن والمناطق الفلسطينية التي أعادت إسرائيل احتلالها".

وكان وزراء خارجية كل من السعودية ومصر والأردن أعربوا عن تفاؤلهم بما اعتبروه تحولا في الموقف الأميركي تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وذلك عقب اجتماعهم بالرئيس جورج بوش. وقال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إن مبعث تفاؤلِهم يرجع إلى أن الرئيس بوش اعتبر الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني مسؤولين عما آل إليه الوضع في المنطقة. وقال الوزراء الثلاثة إنهم لمسوا رغبة لدى الإدارة الأميركية في الاهتمام بالجوانب السياسية والاقتصادية للأزمة إضافة إلى الجانب الأمني.

الوضع الميداني
ميدانيا رفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم حظر التجول حتى إشعار آخر عن أربع مدن فلسطينية في الضفة الغربية هي الخليل وجنين وقلقيلية وطولكرم.

وأوضح مصدر عسكري إسرائيلي أنه تم رفع حظر التجول لتمكين السكان من التزود بالمواد الأساسية. وظل حظر التجول ساريا في مدن رام الله وبيت لحم ونابلس, بحسب المصدر نفسه.

طفل فلسطيني ينتظر في طابور للدخول إلى رام الله بعد أن رفعت قوات الاحتلال حظر التجول مؤقتا هناك
ويعيش حوالي 800 ألف فلسطيني في ظل حظر التجول في سبع من المدن الفلسطينية الرئيسية الثماني في الضفة الغربية التي أعادت القوات الإسرائيلية احتلالها يوم 19 يونيو/ حزيران الماضي بعد عمليتين فدائيتين في القدس.

من جهة أخرى قال الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبد الرحيم ملوح، والمعتقل في سجن مجدو بإسرائيل، في اتصال أجرته معه الجزيرة من داخل السجن، إن سلطات الاحتلال وجهت له اتهامين هما الانتماء السياسي للجبهة الشعبية والتحريض ضد الاحتلال، وأشار إلى أنه لم ينف هذين الاتهامين.

المصدر : الجزيرة + وكالات