الرئيس اليمني
علي عبد الله صالح
أعلنت مصادر صحفية يمنية أن الرئيس علي عبد الله صالح أمر بوقف الإجراءات القضائية التي اتخذت خلال الأسابيع الماضية ضد عدد من الصحفيين اليمنيين وبعض مراسلي وسائل الإعلام الخارجية، سواء أمام المحاكم أو النيابة.

وذكرت المصادر ذاتها أن توجيهات الرئيس صالح تضمنت التأكيد للصحفيين والمراسلين بضرورة الالتزام بعدم نشر ما يخالف القوانين أو يمس الثوابت والوحدة الوطنية.

نقيب الصحفيين اليمنيين
محبوب علي
وجاءت هذه الخطوة بمناسبة الذكرى الـ24 لتولي صالح مقاليد الحكم في اليمن وبعد تلقيه رسالة من نقيب الصحفيين اليمنيين تشير إلى أن أي إجراءات تتخذ بحق الصحفيين تأتي بمردود سلبي على سمعة البلاد. ولم تشر المصادر إلى أسماء الصحافيين والمراسلين الذين تشملهم التوجيهات الرئاسية.

وجاء هذا القرار أيضا في وقت دعت فيه "منظمة مراسلون بلا حدود" السلطات اليمنية إلى "وقف الإجراءات التي تهدف إلى زيادة تقليص هامش حرية الصحافيين".

كما قالت منظمة العفو الدولية الأربعاء الماضي إن اليمن انتهك حقوق الإنسان خلال حملته على ما يسمى بالإرهاب التي بدأت بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول. وذكرت أن آلاف الأشخاص تعرضوا للاعتقال منهم أطفال لا تزيد أعمارهم عن 12 سنة ومثقفون وصحفيون.

وأضافت المنظمة في بيان لها من لندن "أن المسؤولين فوضوا القوات المسلحة في اعتقال أي شخص يشتبه في أن له صلة بأفغانستان دون مراعاة الضمانات المتعلقة بحقوق الإنسان". وكان اليمن الذي أجرى عددا من الإصلاحات في السنوات الأخيرة يهدف إلى تحسين أوضاع حقوق الإنسان قد واجه انتقادات في الماضي بانتهاك الاتفاقيات الدولية وذلك بسماحه بعمليات الاعتقال العشوائية وأيضا فيما يتعلق بظاهرة اختفاء الأشخاص.

المصدر : وكالات