يمثل رئيس قسم الأخبار في التلفزيون المصري ومعه ثلاثة آخرون أمام المحكمة بتهمة تلقي رشى مقابل السماح لشخصيات بالظهور على شاشة التلفزيون في برنامج ذائع الصيت.

ومن المقرر أن تتم محاكمة الأربعة المتهمين بتسلم رشى من أفراد يرغبون بالظهور في برنامج "صباح الخير يا مصر" الذي يتمتع بشعبية واسعة أمام محكمة أمن الدولة العليا. ولم يحدد بعد موعد إجراء المحاكمة، وتصل الأحكام الصادرة في قضايا الفساد في حدها الأقصى إلى 25 عاما.

وقد اعتقل رئيس قسم الأخبار في التلفزيون الرسمي محمد الوكيل أثناء مداهمة قامت بها الشرطة لمكتبه بالقاهرة في السابع من الشهر الجاري أثناء تصويره سرا وهو يتلقى مبلغ عشرة آلاف جنيه مصري (2155 دولار).

وأشارت الاتهامات الموجهة إلى محمد الوكيل أن طبيبا مشهورا دفع مبلغ الرشوة مقابل استضافته في برنامج "صباح الخير يا مصر". وقال المدعي العام المصري إن ثلاثة أشخاص آخرين أحيلوا إلى المحكمة أيضا بسبب تورطهم في هذه القصية. والثلاثة هم الطبيب المشهور ومنتج تلفزيوني وموظف في التلفزيون.

وتتزامن هذه القضية مع افتتاح محاكمة موظفين كبار في الدولة بتهمة الفساد، ويتهم في هذه المحاكمة 20 شخصا بمن فيهم رئيس مجلس إدارة شركة النصر للمسبوكات الحكومية باختلاس أكثر من 300 مليون دولار.

في غضون ذلك قرر المدعي العام المصري اليوم إحالة 18 شخصا إلى محكمة أمن الدولة بتهم التورط في اختلاس أموال عامة تبلغ قيمتها نحو مليوني دولار، ومن بين المتهمين سبعة من موظفي محافظة البحر الأحمر وخمسة من المقاولين ومهندسان إضافة إلى استشاريين.

ويتهم المقاولون بالتواطؤ مع موظفي الحكومة والمستشارين بتزوير تنفيذ أشغال لم تنفذ أصلا ضمن إطار عقد لتشييد 1056 وحدة سكنية في منتجع الغردقة. وسمحت عمليات تزوير بالاستيلاء على مبلغ 1.9 مليون دولار.

المصدر : وكالات