حافلة المستوطنين اليهود التي تعرضت لهجوم فدائي أمس
أدانت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن موقف حكومة رئيس الوزراء المهندس علي أبو الراغب من العمليات الفدائية الفلسطينية في الأراضي المحتلة. واتهمت الحكومة بالانحياز إلى الموقف الأميركي المساند لإسرائيل.

وقال الناطق الرسمي باسم الجماعة يحيى شقرة "إن الموقف الرسمي يعبر عن الانحياز للخيار الاستعماري الأميركي في تصنيف المقاومة الفلسطينية بأنها إرهاب تجب محاربته".

وقالت الجماعة الناشطة بالأردن في بيان صدر عنها "إن الذي يتجاهل ويتجاوز أسباب قيام المجاهدين في فلسطين بالعمليات الاستشهادية ويقفز مباشرة إلى نتائجها السياسية بالمقاييس الأميركية الصهيونية منحاز للسياسة الأميركية, التي تقدم كل أشكال الدعم والتمويل العسكري والسياسي والاقتصادي والأمني للمشروع الاستعماري الصليبي الغربي على أرض فلسطين على حساب الشعب الفلسطيني".

وأكد الإخوان المسلمون أن العمليات الفدائية ضد الاحتلال الإسرائيلي هي في نظر علماء دين أكفاء "فعل جهادي وهي قمة التضحية وأعلى درجات البطولة والإقدام".

ودعت الجماعة إلى خوض الكفاح المسلح لتحرير كامل التراب الفلسطيني واستمرار مثل هذه العمليات، وقالت إن الأردن كان إحدى الدول المستفيدة من التضحيات "كونه محط أطماع التوسع الصهيوني".

المصدر : رويترز