المغرب يعتبر الاجتياح الإسباني لجزيرة ليلى إعلان حرب
آخر تحديث: 2002/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/8 هـ

المغرب يعتبر الاجتياح الإسباني لجزيرة ليلى إعلان حرب

جنود إسبان على متن قارب عسكري قرب مدينة سبتة
ـــــــــــــــــــــــ
السفيرة الأميركية بالرباط تلعب دور وساطة يسفر عن التوصل لاتفاق على إعادة الجزيرة إلى الوضع الذي كانت عليه شريطة عدم عودة القوات الإسبانية للجزيرة

ـــــــــــــــــــــــ
رئيس المفوضية الأوروبية يعارض الإجراء العسكري الإسباني ويدعو إلى حل دبلوماسي للنزاع
ـــــــــــــــــــــــ

طالبت المغرب إسبانيا بسحب قواتها فورا ودون شروط من جزيرة ليلى المتنازع عليها. وناشدت الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي التدخل لحل الأزمة.

محمد بن عيسى
ووصف وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى في مؤتمر صحفي القوات الإسبانية الموجودة في جزيرة ليلى بأنها قوات احتلال وأن ذلك بمثابة إعلان حرب، ودعاها إلى انسحاب فوري ودون شروط.

وأكد الوزير المغربي أن بلاده من دعاة الحوار والتفاوض والحلول السلمية, ولكن يجب أن تكون في مناخ لا يتسم بالاحتلال بل بالنوايا الحسنة وبالإرادة الصادقة في التوصل لحوار مفتوح صريح وهادف.

وفي وقت سابق جاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية المغربية أن القرار الإسباني باستخدام القوة لطرد الجنود المغاربة يخالف القانون الدولي. ودعت الوزارة -التي اعتبرت التدخل العسكري الأسباني عدوانا على المغرب- إلى انسحاب القوات الإسبانية من الجزيرة باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الأراضي المغربية.

ودافعت وزيرة الخارجية الإسبانية عن قرار بلادها في استخدام القوة، وقالت إن إسبانيا إنما كانت تدافع عن نفسها والعودة إلى الوضع الراهن وستسحب قواتها من الجزيرة في أسرع وقت ممكن.

وزيرا الخارجية والدفاع الإسبانيان آنا ريبالاسيو وفريدريكو تريلو
تفاصيل المفاوضات
وأكد وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى في كلمة أذاعها التلفزيون المغربي أن اتفاقا تم التوصل إليه مساء الثلاثاء بين المغرب وإسبانيا, حول انسحاب مشروط للجنود المغاربة من جزيرة ليلى بعد وساطة أميركية.

ودعا مدريد إلى إجراء حوار صريح وبناء كما ألمح إلى حساسية منطقة جبل طارق، وأكد أن المغرب سيبقى في حالة التعبئة العامة للدفاع عن وحدة أراضيه.

وقال بن عيسى إنه تحدث مع نظيرته الإسبانية آنا ريبالاسيو نحو سبع مرات خلال اليوم, لوضع حد لهذه الأزمة والدخول في حوار بين البلدين لتناول كافة الملفات العالقة بين البلدين, وأشار إلى أن الوزيرة الإسبانية قد قبلت ذلك.

وأكد أن السفيرة الأميركية في الرباط لعبت دور وساطة في القضية، وأن اتصالات على مدار يومين أسفرت عن التوصل لاتفاق على إعادة الجزيرة إلى الوضع الذي كانت عليه شريطة عدم عودة القوات الإسبانية للجزيرة. بيد أن وزيرة الخارجية الإسبانية طلبت سماع ذلك منه شخصيا وهو ما تم بالفعل، وطلبت منه ألا يدخل ملفات مدن سبتة ومليلية العالقة أو غيرها من الجزر محل النزاع.

جندي يرفع العلم الإسباني في جزيرة ليلى
وطلبت الوزيرة ريبالاسيو سحب الجنود المغاربة من الجزيرة قبل دقائق من عملية الإنزال الإسبانية، وأكد لها أن ذلك سيكون قبل منتصف النهار، وأشار إلى أن الوزيرة الإسبانية كانت متشنجة وأصرت على تنفيذ الانسحاب فورا, وبعد دقائق تم الإنزال الإسباني العسكري.

وأضاف بن عيسى أن السلطات الأسبانية زعمت أن الجنود الستة الذين كانوا في الجزيرة وهم من رجال الدرك قد تم استبدالهم بآخرين من القوات البحرية.

وأسرت القوات الإسبانية الجنود المغاربة الستة الذين نقلوا إلى مدينة خاضعة للسيطرة الإسبانية على بعد خمسة كيلومترات من الجزيرة. ورفع علمان إسبانيان فوق الجزيرة مكان العلم المغربي، واتخذ نحو 12 جنديا إسبانيا مواقع لهم في محيط الجزيرة، في وقت كانت خمس سفن حربية تابعة للأسطول الإسباني تقوم بدوريات على مقربة منها.

مروحية إسبانية تهبط في جزيرة ليلى حيث يتمركز الجنود الإسبان
وساطة
وعرض الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان استعداده تقديم مساعيه الحميدة على المغرب وإسبانيا إذا رغب البلدان في ذلك.

وجاء في بيان تلاه الناطق باسمه أن الأمين العام "يتابع بقلق التطورات الأخيرة بين المغرب وإسبانيا وهو على اتصال مع قادة البلدين". وعبر أنان عن أسفه للأعمال الأحادية الجانب التي جرت, ودعا الطرفين إلى احترام التزامهما بتسوية المسألة عبر الوسائل السلمية.

ولم يؤيد رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي الإجراء العسكري الإسباني، ودعا مجددا إلى حل دبلوماسي. وقال إنه يريد تسهيل إجراء حوار بين البلدين, لكنه أشار إلى أنه لا يعرض الوساطة.

وفي وقت لاحق حثت جامعة الدول العربية إسبانيا على سحب قواتها وإعادة الجزيرة إلى وضعها السابق. وقالت الجامعة ومقرها القاهرة في بيان "يناشد الأمين العام عمرو موسى إسبانيا سحب قواتها والدخول في مفاوضات عاجلة مع المغرب, مؤكدا ضرورة احترام الحقوق الثابتة, والاتفاق العاجل على عودة الجزيرة إلى الوضع السابق الذي كانت عليه".

وأكد موسى أن العلاقات العربية الإسبانية بما تتسم به من قوة قادرة على تخطي مثل هذه الخلافات التي يجب حلها بالطرق السياسية والودية، وأشار إلى أنه من المنتظر أن يجتمع مع وزيرة خارجية إسبانيا في الأيام القليلة القادمة للتشاور في الموضوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات