طائرة حربية إسبانية تحلق فوق جزيرة ليلى أمس

أعلنت إسبانيا اليوم أنها طردت القوات المغربية بالقوة من مخفر مراقبة أقامه المغاربة الأسبوع الماضي على جزيرة ليلى التي يسميها الأسبان برجيل والمتنازع عليها على الساحل المغربي للبحر المتوسط.

وأضافت في بيان أن العملية نفذت دون وقوع إصابات على أي من الجانبين، ومضت إسبانيا تقول إنها أبلغت حلفاءها بالعملية.

وكانت مصادر رسمية في مدريد قد ذكرت في وقت سابق أن الحكومة الإسبانية استدعت سفيرها في المغرب للتشاور. يأتي هذا بعيد اتصالات جرت بين وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى ونظيرته الإسبانية آنا بالاسيو لإيجاد حل للأزمة التي نشبت بين الطرفين حول جزيرة ليلى.

محمد بن عيسى
وقال بن عيسى إن تلك الاتصالات لم تتمخض عن التوصل لاتفاق. وجاء في بيان لوزارة الخارجية الإسبانية أن السلطات الإسبانية استدعت سفيرها في الرباط فرناندو ارياس سالغادو، وسيتم تنفيذ الاستدعاء فورا "إلا إذا تلقت ردا مقبولا" على المذكرة الشفوية التي وجهتها إسبانيا للمغرب يوم 11 يوليو/ تموز.

وكان إسبانيا اعتبرت في هذه المذكرة أن نشر السلاح على جزيرة ليلى يكسر "أمرا واقعا" قائما منذ 1991, وطلبت من الرباط سحب جنودها والعودة إلى الوضع الذي كان قائما في جزيرة برجيل.

المصدر : وكالات