ضباط عراقيون يبحثون في لندن سبل الإطاحة بصدام
آخر تحديث: 2002/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/3 هـ

ضباط عراقيون يبحثون في لندن سبل الإطاحة بصدام

صدام حسين في أحد اجتماعاته بأعضاء مجلس قيادة الثورة (أرشيف)
اجتمع ضباط عراقيون كانوا في السابق موالين للرئيس صدام حسين في لندن اليوم لمناقشة كيفية الإطاحة به وضمان انتقال منظم لحكم مدني ديمقراطي في بغداد.

ويقول هؤلاء الضباط إنهم أعدوا لهذا الاجتماع بأنفسهم ودون أي إشراف من الولايات المتحدة التي ترمي إلى الإطاحة بالنظام العراقي.

وقال اللواء سعد عبيدي -الذي كان مسؤولا في الجيش العراقي قبل انشقاقه عام 1986- إن نحو سبعين ضابطا سيناقشون أوراق عمل تتعلق بكيفية إزاحة صدام والأوضاع الأمنية في حال الإطاحة به ووضع الجيش تحت سيطرة مدنية، مشيرا إلى أن تغيير نظام كبت استمر أربعين عاما قد يؤدي إلى إراقة الكثير من الدماء ولذلك يبحث الضباط كيفية الحيلولة دون حدوث ذلك.

وينتمي بعض هؤلاء الضباط إلى جماعات دينية وعرقية مختلفة، ولبعضهم علاقات مع الجماعات المعارضة للنظام الحالي كالمؤتمر الوطني العراقي الذي يدعم هذا الاجتماع.

ويتغيب عن هذا الاجتماع الذي يستمر ثلاثة أيام رئيس أركان الجيش العراقي السابق نزار الخزرجي, وهو من إحدى القبائل الكبيرة في الموصل شمالي العراق وكان قد انشق عام 1995 ويعيش حاليا في الدانمارك.

وتقول مصادر في المعارضة إن الخزرجي يعتبر نفسه الخيار الطبيعي لقيادة العراق بعد صدام. وأضافوا أن الكثير من خصوم الرئيس العراقي لهم تحفظات بشأن الضباط المنشقين إذ أن بعضهم متهمون بارتكاب جرائم حرب إبان خدمتهم العسكرية.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد تعهد الاثنين الماضي بأن بلاده ستستخدم كل الخيارات للإطاحة بالرئيس صدام حسين الذي تتهمه واشنطن بالسعي لإعادة بناء أسلحة الدمار الشامل.

المصدر : رويترز