السلطة الفلسطينية تناشد الدول المانحة إنقاذ القطاع الصحي
آخر تحديث: 2002/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/2 هـ

السلطة الفلسطينية تناشد الدول المانحة إنقاذ القطاع الصحي

الخدمات الطبية في الأراضي الفلسطينية مهددة بالانهيار (ارشيف)
حذر مسؤول فلسطيني بارز من انهيار القطاع الصحي الفلسطيني وعجزه عن تقديم الخدمات الصحية والإنسانية في الضفة الغربية وقطاع غزة إذا لم تسارع الدول المانحة بالوفاء بالتزاماتها المالية.

وأكد وزير الصحة في السلطة الفلسطينية الدكتور رياض الزعنون أن موازنة وزارة الصحة الفلسطينية تعاني من عجز خطير بسبب عدم وفاء الدول المانحة بالتزاماتها خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.

جاء ذلك في اجتماع عقد الليلة الماضية في قطاع غزة وضم ممثلين عن مجموعة الدول المانحة من إيطاليا والاتحاد الأوروبي واليابان وهيئة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، بمشاركة مسؤولين فلسطينيين.

وقال الزعنون إن وزارة الصحة لم يصلها سوى خمسة ملايين دولار من أصل 26 مليونا كان من المقرر أن تودعها الدول المانحة في صندوق أنشأه البنك الدولي لتمويل الأشهر الستة من العام الحالي.

رياض الزعنون
وأوضح أن الوزارة سيرت أمورها في الأشهر الستة أو السبعة الماضية بمجموع المبلغ الذي لديها وهو 15 مليون دولار.

وحذر الوزير الفلسطيني من أن أرواحا كثيرة سيفقدها الشعب الفلسطيني إذا استمرت الدول المانحة بتجاهل الموضوع في الأشهر الستة القادمة، وحث الدول المانحة على التعجيل في إرسال الأموال.

وأشار إلى أن الوزارة قدمت الموازنة الشهرية والتي بدونها ستنهار الوزارة، وهي عبارة عن 4.5 ملايين دولار في الشهر، 2.5 مليون للأدوية والمهمات الطبية والمختبرات وبنوك الدم، ومليون دولار للتشغيل والصيانة وقطع الغيار، ونصف مليون للعلاج بالخارج ونصف مليون للطوارئ مثل علاج الجرحى وإعادة تأهيلهم.

المصدر : قدس برس
كلمات مفتاحية: