عرفات يعين دحلان مستشارا للأمن القومي
آخر تحديث: 2002/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/1 هـ

عرفات يعين دحلان مستشارا للأمن القومي

ناقلة جنود ودبابة إسرائيليتان تتمركزان في جزء من مدينة الخليل بالضفة الغربية

ـــــــــــــــــــــــ
مسؤولون فلسطينيون يبحثون مع نظرائهم في الأردن إزالة المعوقات أمام تنقل الفلسطينيين عبر الجسور

ـــــــــــــــــــــــ

عبد ربه يصف المحادثات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بأنها غير مثمرة ولم تأت بجديد
ـــــــــــــــــــــــ
محمد دحلان
أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقع مرسوما عين بموجبه العقيد محمد دحلان مستشاراً للأمن القومي. واستقال دحلان في وقت سابق من منصبه كمدير لجهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة. ويعتبر دحلان من الأعضاء المخضرمين في فريق التفاوض الفلسطيني.
وميدانيا استشهد فلسطيني وأصيب آخران بجروح عندما أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار على مجموعة من راشقي الحجارة في مخيم للاجئين بمدينة نابلس المحتلة في الضفة الغربية.
وقالت مصادر طبية إن الشهيد رامي قطش (19 عاما) كان يقوم مع عدد من الشبان برشق دبابة في مخيم عسكر بالحجارة, فرد الإسرائيليون بإطلاق نيران الدبابة باتجاههم مما أدى إلى استشهاده وإصابة اثنين آخرين بجروح.
وفي حادث آخر جرح فلسطيني صباح اليوم برصاص جنود الاحتلال في قرية علار القريبة من مدينة طولكرم المحتلة، وأصيب فلسطيني عندما أطلق جنود إسرائيليون النار عليه أمام أطفاله لدى اقتحامهم منزله في القرية التي اقتحمها عدد كبير من الجنود وفرضوا عليها حظر التجوال وداهموا العديد من منازلها.

ولقي جندي إسرائيلي حتفه متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها فجر اليوم في هجوم شنه مقاومون فلسطينيون على دورية إسرائيلية جنوب قطاع غزة.

وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح العملية التي قالت إنها وقعت عند مثلث الحدود بين مصر وإسرائيل والمناطق الفلسطينية.

في هذه الأثناء قال مسؤول ملف القدس سري نسيبة إنه سيقدم التماسا بشأن قرار إسرائيل إغلاق مكتبه بجامعة القدس التي يرأسها بدعوى أنه يستخدم لحساب السلطة الفلسطينية وهو ما يعتبر انتهاكا لاتفاقات السلام المرحلية. ونفى نسيبة وهو ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في القدس ذلك، وقال "إنه مجرد مكتب بجامعة، لا يوجد تمثيل فلسطيني في المكتب".

واجتمع نسيبة مع محاميه لإعداد التماس ضد قرار الإغلاق يعتزم رفعه إلى المستشار القانوني بوزارة الأمن العام الإسرائيلي وربما إلى المحاكم الإسرائيلية في حال رفضها.

صائب عريقات
تحركات سياسية
وسياسيا التقى وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات في عمان بوزير الخارجية الأردني مروان المعشر، وتناول اللقاء سبل التحرك السياسي في المرحلة المقبلة ونتائج لقاء عريقات بوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز.

وأعرب عريقات في أعقاب لقائه بالصحفيين عن أمله في حل الأزمة الناجمة عن عدم السماح لمواطني الضفة الغربية من الدخول إلى الأراضي الأردنية بسهولة، وقال عريقات إن "هناك أزمة ونحن نأمل من خلال لقاءاتنا اليوم أن يصار إلى حلها".

وأكد المعشر من جانبه للصحفيين أن "الهدف الأول هو المصلحة الأردنية والفلسطينية ونعمل مع الأشقاء في السلطة لمعالجة كافة الإشكالات بما يضمن هذا الهدف وسبق أن اتخذت إجراءات في الأسبوع الأخير لتسهيل هذا الموضوع".

ويقوم وزيرا الداخلية عبد الرزاق اليحيى والشؤون المدنية جميل الطريفي بزيارة للأردن بهذا الخصوص ومن المقرر أن يلتقيا في وقت لاحق بوزير الداخلية الأردني قفطان المجالي بشأن تسهيل إجراءات دخول الفلسطينيين عبر الجسور إلى الأردن.

ياسر عبد ربه
فشل المحادثات
من جانب آخر وصف وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه المحادثات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بأنها غير مثمرة ولم تأت بجديد.

وقال عبد ربه في مؤتمر صحفي إن بيريز "قدم فارغ اليدين وقد حذرناه من تكرار الشعارات القديمة"، وأضاف "الإسرائيليون يريدون إقناع المجتمع الدولي بوجود نية للتفاوض لكن ذلك زائف مقارنة بما يحدث على الأرض".

وحمل عبد ربه الولايات المتحدة مسؤولية استمرار الاحتلال والحصار الإسرائيلي على المناطق الفلسطينية وطالبها بالضغط على حكومة إسرائيل لوقف تلك الإجراءات ليتمكن الفلسطينيون من تنفيذ خطة الإصلاح والانتخابات الرئاسية والمحلية.

وقال عبد ربه إن بيريز طرح إعادة نحو 30 ألف عامل فلسطيني للعمل في داخل الخط الأخضر لكن الفلسطينيين رفضوا ذلك مطالبين برفع الحصار أولا عنهم ليتمكنوا من التحرك بين قرية وأخرى قبل الخروج من بيوتهم للعمل في إسرائيل.

وفيما يتعلق بمشروع الإصلاح الفلسطيني قال عبد ربه إن نجاح خطة الإصلاح يعتمد على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ووقف الحصار وسياسة منع التجول.

وأضاف أن السلطة بدأت بالفعل تنفيذ ما التزمت به تجاه الإصلاح خاصة فيما يتعلق بتوحيد الأجهزة الأمنية ووضعها تحت قيادة وزارة الداخلية وأيضا توحيد الحسابات المالية في حساب موحد بوزارة المالية وكذلك بالنسبة للجهاز القضائي.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز قد اجتمع مع وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات ووزير الداخلية الجديد عبد الرزاق اليحيى في القدس أمس. وتركزت المباحثات على كيفية التخفيف على الفلسطينيين الذين يعاونون بسبب إعادة احتلال إسرائيل لسبع مدن فلسطينية في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات