الدبلوماسية السعودية تمهد لاجتماع لجنة الوساطة الرباعية
آخر تحديث: 2002/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/1 هـ

الدبلوماسية السعودية تمهد لاجتماع لجنة الوساطة الرباعية

سعود الفيصل يتحدث مع نظيره السوري فاروق الشرع في دمشق (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
الفيصل يقوم بجولة مكوكية بين مصر وسوريا والأردن تسبق اج
تماعات لجنة الوساطة الرباعية الأسبوع المقبل في نيويورك ـــــــــــــــــــــــ
المعشر يؤكد أن الأطراف العربية المشاركة في اجتماع اللجنة الرباعية ستطالب بإيجاد آليات لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ

وسطاء السلام الأربعة في الشرق الأوسط يبحثون في اجتماع لندن المساعدات المالية الدولية لبرنامج الإصلاح الفلسطيني
ـــــــــــــــــــــــ

تشهد الساحة العربية تحركا سياسيا نشطا يقوده وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الذي بدأ اليوم جولة في عدد من الدول العربية في المنطقة في مسعى لاستشراف أفق لاستئناف المفاوضات السياسية بين الجانب الفلسطيني والإسرائيليين.

فقد اجتمع الفيصل في دمشق بعد ظهر اليوم بالرئيس السوري بشار الأسد بحضور وزير الخارجية فاروق الشرع. وبحث الجانبان في الصيغ والأفكار المطروحة دوليا لحل أزمة الشرق الأوسط.

وكان الوزير السعودي قد غادر القاهرة إلى دمشق في زيارة قصيرة. ومن المتوقع أن يغادر العاصمة السورية إلى عمان للقاء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. ومن المقرر أن يلتقي الفيصل في عمان أيضا بوزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات.

وقد التقى الفيصل خلال زيارته القصيرة للقاهرة صباح اليوم بالرئيس المصري حسني مبارك وبحثا معا سبل تهدئة الأوضاع في المنطقة واستئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكان الفيصل قد قام خلال اليومين الماضيين بجولة شملت خمس دول خليجية، أجرى الوزير السعودي خلالهما محادثات مع المسؤولين في الكويت والإمارات العربية المتحدة والبحرين وسلطنة عمان وقطر بصفته مبعوثا من ولي العهد السعودي الأمير عبد الله لبحث التطورات في المنطقة وخاصة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أجرى أمس اتصالا هاتفيا مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله تناولت الأوضاع في الشرق الأوسط ووصفتها الرياض بأنها مشجعة، في إشارة إلى أن بوش قد تحدث عن تقدم يحرز في الإصلاحات الفلسطينية وعن مواصلة واشنطن جهودها في المنطقة حتى مع بقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في الحكم.

مروان المعشر

آليات لإنهاء الاحتلال
من ناحية أخرى التقى وزير الحكم المحلي في السلطة الفلسطينية صائب عريقات في عمان اليوم بوزير الخارجية الأردني مروان المعشر تناولت سبل التحرك السياسي في المرحلة المقبلة ونتائج لقاء عريقات بوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز.

وأكد وزير الخارجية الأردني مروان المعشر أن الأطراف العربية التي ينتظر أن تشارك في اجتماع اللجنة الرباعية المقبل حول الشرق الأوسط ستشدد على ضرورة إيجاد آليات لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وحذر عريقات من جانبه من أن الشعب الفلسطيني يواجه كارثة إنسانية حقيقية بسبب الاعتداءات الإسرائيلية, وحث المنظمات الدولية مثل منظمة الغذاء العالمي ومنظمة الصحة العالمية للتدخل الفوري لمواجهة المخاطر الناجمة عن استمرار الإغلاق والحصار ومنع التجول.

وقال عريقات إن أي جهة كانت عليها قبل أن تطالب الجانب الفلسطيني أن تلزم الجانب الإسرائيلي بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية ووقف العدوان بكافة أشكاله من اغتيالات وأنشطة استيطانية واعتقالات.

جنود إسرائيليون يقتادون معتقلين فلسطينيين في الخليل

اللجنة الرباعية
وتأتي هذه التحركات السعودية في محاولة لتنسيق المواقف قبل اجتماع يعقده في لندن اليوم وسطاء السلام الأربعة في الشرق الأوسط ويبحث الاجتماع المساعدات المالية الدولية لبرنامج الإصلاح الفلسطيني.

وينضم إلى قوة عمل الوسطاء الأربعة وهم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا ممثلون من اليابان والنرويج وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

كما يعمل الوسطاء الأربعة في اجتماع لندن على اتخاذ خطوات تساعد في تخفيف معاناة الفلسطينيين كما يضعون خطة عمل مع الفلسطينيين لتنفيذ مسودة إصلاحات وضعتها السلطة لتطبيقها في إطار جدول زمني مدته 100 يوم.

ومن المقرر أن ينضم وزراء خارجية مصر والسعودية والأردن إلى اجتماع الوساطة الرباعي بهدف تبادل وجهات النظر حول البحث عن كيفية التحرك لاستئناف عملية السلام وإجراءات بناء الثقة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي تمهيدا للعودة إلى طاولة المفاوضات. ومن المتوقع أن تجتمع اللجنة الرباعية في نيويورك الأسبوع المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات