اعتقال شبان فلسطينيين في الضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ
السعودية تطالب المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل حتى تقوم القيادة الفلسطينية بالتزاماتها ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تعتقل 11 فلسطينيا بينهم قيادي بارز من حماس في نابلس ـــــــــــــــــــــــ

شددت حركة فتح كبرى الحركات الفلسطينية التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على أنه لا علاقة لها بما صدر عن مجموعات عسكرية ادعت أنها تابعة لها ودعت فيها جميع مقاتلي القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية إلى ضرب ما سمته الأهداف الصهيونية والأميركية أينما وجدت.

وأكد حسين الشيخ وهو أحد قادة فتح بالضفة في حديث مع الجزيرة أن البيان غير رسمي ولم يصدر من مؤسسات مخولة بإصدار مثل هذه البيانات.

تظاهرة مؤيدة لعرفات في رام الله أول أمس
وكان البيان الذي نفت فتح صلتها به حذر الرئيس الأميركي جورج بوش من أنها ستعود إلى نمط العمليات الفدائية الذي ساد في السبعينيات إذا استمرت المؤامرة على الرئيس الفلسطيني.

وطالب بيان آخر أرسلت إلى الجزيرة نسخة منه بمقاطعة وزير الخارجية الأميركي كولن باول وعدم التحدث معه أو مقابلته إلا عبر القيادة الفلسطينية. وقال البيان إن هناك مؤامرة للنيل من القيادة وعلى رأسها الرئيس ياسر عرفات لأنه قال "لا" لأميركا حين حاولت الانتقاص من حقوق الشعب الفلسطيني.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن المخاوف من إقصاء عرفات حقيقية موضحا أن هذه البيانات محاولة للرد والتأكيد أن لا أحد يستطيع إقصاء عرفات إلا الشعب الفلسطيني.

وأضاف المراسل أن أشد البيانات هو ما صدر عن مجموعة العاصفة التي قالت إن ما صدر عن الإدارة الأميركية ثبت الموقف الإسرائيلي وحكم على عرفات بالإعدام السياسي لأنهم يريدون بديلا مقبولا لديهم.

دعم روسي

إيغور إيفانوف
في غضون ذلك اتفق الموقفان الأوروبي والروسي لدعم البقاء السياسي للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مواجهة التحالف الأميركي الإسرائيلي لإقصائه واختيار قيادة بديلة. فقد أعلن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أن موسكو "تواصل اتصالاتها بكثافة" مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات رغم دعوة الولايات المتحدة إلى تغيير القيادة الفلسطينية.

وأدلى الوزير الروسي بتصريحه قبل اجتماع للجنة الرباعية بشأن الشرق الأوسط التي تضم ممثلين عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة والذي سينعقد في لندن غدا الثلاثاء.

كما أعلن الاتحاد الأوروبي موقفا مماثلا إذ قال رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي في مؤتمر صحفي إنه "إذا أردنا انتخابات حرة فسنقبل بنتيجتها شئنا أم أبينا". وأكد برودي في مؤتمر صحفي أن الاتحاد الأوروبي سيتحاور بالتأكيد مع هذه القيادة المنتخبة.

كما أعلن وزير الخارجية الإسباني خوسيه بيكيه في مدريد أن المجتمع الدولي بأسره يرغب بإجراء إصلاحات عميقة في السلطة الفلسطينية، وليكون ذلك ممكنا "يجب أن يبقى شيء" يمكن إصلاحه.

من جانب آخر قرر الرئيس المصري حسني مبارك إيفاد كل من رئيس المخابرات العامة عمر سليمان إلى إسرائيل، وأسامة الباز مستشاره للشؤون السياسية إلى السلطة الفلسطينية في غضون أقل من 48 ساعة، وذلك في محاولة لاحتواء الوضع الراهن بين الجانبين.

ودعت السعودية من جانبها المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل حتى يتمكن الشعب الفلسطيني وقيادته من الوفاء بالالتزامات التي تنشدها عملية السلام. وجاء ذلك عقب اجتماع عقده مجلس الوزراء السعودي برئاسة ولي العهد عبد الله بن عبد العزيز.

شهيد ومعتقلون

جندي إسرائيلي يروع مواطنا فلسطينيا قرب بيت لحم
وعلى الصعيد الميداني استشهد شاب فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها أمس برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مخيم الدهيشة قرب بيت لحم.

في الوقت نفسه أعلن الجيش والإذاعة في إسرائيل أن القوات الإسرائيلية اعتقلت في الضفة الغربية 11 فلسطينيا بينهم أسعد حلبوني أحد أعضاء حركة حماس البارزين والمطلوب من جانب إسرائيل.

وذكر الجيش الإسرائيلي وشهود فلسطينيون أنه تم اعتقال مسؤول آخر من حماس في منزله بالخليل يدعى بلال محتسب, كما اعتقل في الخليل أيضا جميل عبد الرازق الهندي أحد أعضاء حركة فتح.

المصدر : الجزيرة + وكالات