أنان وصبري يدخلان إلى غرفة اجتماعات في مقر الأمم المتحدة بنيويورك مايو الماضي
طلب العراق من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان العمل من أجل وقف الطلعات الجوية التي تقوم بها الطائرات الأميركية والبريطانية في شماله وجنوبه.

وأعرب وزير الخارجية العراقي ناجي صبري في رسالة لأنان عن أمله في أن يطلب الأمين العام من واشنطن ولندن "الوقف الفوري لعدوانهما المتواصل ضد بلاده ومطالبة الأطراف الإقليمية التي تسهل استمراره بوقف هذه التسهيلات".

وأوضح صبري في رسالته أن الولايات المتحدة وبريطانيا كثفتا خلال الأسابيع الأخيرة "عدوانهما الجوي على جمهورية العراق" والذي استهدف عددا من المواقع والمنشآت المدنية والعسكرية.

وقال الوزير العراقي إن الطلعات الجوية لطائرات البلدين بلغت 834 طلعة من دولة الكويت، و154 طلعة جوية من تركيا وأربع طلعات جوية من المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أن هذه الطلعات تمت خلال الفترة الممتدة من 17 مايو/ أيار حتى 16 يونيو/حزيران الماضيين.

وأشارت رسالة وزير الخارجية العراقي إلى أن هذه الطلعات تسببت في مقتل اثنين من المواطنين العراقيين وإصابة 27 آخرين بجروح مختلفة، كما ألحقت أضرارا بعدد من المنشآت الخدمية والمدنية.

وأكد صبري مجددا أن فرض منطقتي الحظر الجوي في شمال وجنوب العراق "عدوان مسلح مستمر على العراق منذ عام 1991".

وأضاف وزير الخارجية العراقي في رسالته أن الغارات التي تشنها الطائرات الأميركية والبريطانية على المدن والقرى العراقية هي "إرهاب دولة فاضح ومستمر وتدخل فظ في شؤون العراق الداخلية".

وأبان صبري أن مجموع الانتهاكات الجوية على العراق منذ فرض منطقتي حظر الطيران بلغ 211154 انتهاكا اشتملت على قصف وتدمير للمواقع العسكرية والمدنية و"سقوط 1142 شهيدا وأكثر من 1261 جريحا".

وقال إن الحكومة العراقية تحمل حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة المسؤولية الكاملة "عن هذا العدوان الإرهابي وتؤكد حق جمهورية العراق الثابت بموجب ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي في أن تمارس حقها المشروع في الدفاع عن النفس ضد هذا العدوان الإرهابي المستمر".

المصدر : الفرنسية