جانب من تظاهرة بمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق رفعت فيها صورة بشار الأسد وصور لشهداء فلسطينيين (أرشيف)
أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أن من حق سوريا الدفاع عن نفسها ضد أي هجمات قد تشنها إسرائيل التي تحمل دمشق مسؤولية نشاط حزب الله.

وأضاف الأسد في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة اللواء اللبنانية "إذا تورطت الحكومة الإسرائيلية في شن عدوان على الأراضي السورية فإنه من الطبيعي أن تدافع سوريا عن نفسها.. حق الدفاع هو حق مشروع وفق أحكام الشرعية الدولية".

وتحمل تل أبيب دمشق مسؤولية هجمات حزب الله على مواقع إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا المحتلة، وهددت بالرد وضرب مواقع سورية.

وشدد الأسد على أن سوريا تؤيد المقاومة الوطنية اللبنانية بما فيها حزب الله من منطلق دعم الحق اللبناني في مقاومة الاحتلال وتحرير الأرض والدعم السياسي والإعلامي، "لأن الإخوان في المقاومة اللبنانية ليسوا بحاجة لأي دعم عسكري من سوريا".

وأكد أن المنظمات الفلسطينية التي لها مكاتب في دمشق يقتصر عملها على النشاط السياسي والإعلامي فقط، و"هذه المكاتب تختصر التمثيل السياسي لـ400 ألف فلسطيني يقيمون على الأراضي السورية ويتطلعون لاستعادة حقوقهم والعودة إلى أراضيهم".

واعتبر الأسد أن "الممارسات الإسرائيلية الشرسة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل هي التي فجرت مرحلة العمليات الاستشهادية وأن ثمة جوانب سياسية واجتماعية واقتصادية خطيرة تدفع الفلسطينيين للعمليات الاستشهادية".

وأوضح الرئيس السوري أن ما يجري حاليا من اعتداءات إسرائيلية على الأراضي الفلسطينية هو "درس للجميع يؤكد صحة الموقف السوري الرافض للاتفاقات المرحلية والمعاهدات الثنائية".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش دعا سوريا إلى وقف دعمها لحزب الله وللمنظمات الفلسطينية مثل حركتي المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الإسلامي. وطالب في خطابه الأسبوع الماضي دمشق بأن "تأخذ جانب الحق في الحرب على الإرهاب بالقيام بإغلاق معسكرات الإرهابيين وطرد المنظمات الإرهابية".

المصدر : وكالات