عمال إنقاذ إسرائيليون بجانب حطام حافلة ركاب انفجرت إثر عملية فدائية نفذها فلسطيني في مدينة حيفا الشهر الماضي

ـــــــــــــــــــــــ
الانفجار نجم عن سيارة مفخخة كانت قرب الحافلة أثناء رحلتها بين تل أبيب وطبرية في ساعة الذروة الصباحية ـــــــــــــــــــــــ
السلطات الإسرائيلية تسارع باتهام الرئيس الفلسطيني عرفات بالمسؤولية وتشجيع المنظمات الفلسطينية على هذه العمليات
ـــــــــــــــــــــــ

تبنت سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي في اتصال هاتفي مع الجزيرة عملية تفجير الحافلة التي وقعت صباح اليوم ولقي فيها ثمانية عشر شخصا مصرعهم وأصيب قرابة خمسين بجراح عند مفترق طرق مجدو إلى الجنوب من حيفا.

رمضان شلح

وكشف الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلح ،النقاب عن أن منفذ العملية هو فدائي تابع لسرية خالد زكارنه، لكنه رفض الإفصاح عن اسمه لأسباب أمنية. ووصف شلح العملية في اتصال هاتفي مع الجزيرة بأنها نوعية، واختراق لما يسمى " بالسور الواقي " الذي حاول شارون اقامته باقتحام قواته للضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة إن الانفجار نجم عن انفجار سيارة مفخخة اقتربت من الحافلة في منطقة أم الفحم. وأشار إلى أن الحافلة تخرج من تل أبيب وتتجه إلى طبرية وتنقل طلبة مدارس من القرى والبلدات العربية في منطقة المثلث التي كانت مكتظة بالجنود هذه المرة.

كما أكد رئيس الشرطة الإسرائيلية في منطقة الشمال يعقوب بوروسكي أن الانفجار نجم عن سيارة مفخخة كانت قرب الحافلة التي كانت مكتظة وقت انفجارها.

وسارعت السلطات الإسرائيلية باتهام الرئيس الفلسطيني عرفات بالمسؤولية وتشجيع المنظمات الفلسطينية على مثل هذه العمليات.

ويأتي الانفجار عقب محادثات مهمة أجراها مدير المخابرات الأميركية جورج تنيت مع الرئيس الفلسطيني عرفات وبعض القادة الأمنيين الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات