عرفات يحمل جهات خارجية مسؤولية الهجمات الفدائية
آخر تحديث: 2002/6/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/20 هـ

عرفات يحمل جهات خارجية مسؤولية الهجمات الفدائية

جرافة إسرائيلية تجرف حطام مبنى المقاطعة بالخليل

ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يعتبر مقترحات بوش الأخيرة مساهمة مهمة من أجل السلام، لكنه يشدد على ضرورة دمجها مع خطة السلام العربية
ـــــــــــــــــــــــ
عريقات يؤكد أن السلطة الفلسطينية ومصر يطلبان جدولا زمنيا محددا لتنفيذ انسحاب إسرائيل إلى حدود عام 1967
ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ بتفكيك نقطتي استيطان عشوائيتين قرب الخليل بالضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ


حمل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مجموعات خارج الأراضي الفلسطينية مسؤولية الهجمات على إسرائيل، كما جدد اقتراحه للقاء الرئيس الأميركي جورج بوش.

ياسر عرفات
وقال عرفات في كلمة عبر الهاتف أمام منتدى كرانس مونتانا الاقتصادي المنعقد في سويسرا إن "محاولاتنا لوضع حد لهذه الأعمال الإرهابية ليس سببها رغبتنا في إنقاذ المدنيين الإسرائيليين فحسب، وإنما لأن هذه الأعمال تتعارض أيضا بوضوح مع مصالح الشعب الفلسطيني".

وأضاف أن "هذه العمليات الإرهابية يقودها قادة منظمات يعيشون خارج الأراضي الفلسطينية. وتمويل هذه المنظمات يأتي من خارج فلسطين".

وكرر عرفات أنه مستعد للقاء بوش في أي وقت ووجه نداء إلى الولايات المتحدة والأمم المتحدة لعقد مؤتمر دولي للسلام.

واعتبر الخطاب الذي ألقاه بوش الأسبوع الماضي مساهمة مهمة من أجل السلام، لكنه شدد على ضرورة أن تدمج مقترحات الرئيس الأميركي مع خطة السلام العربية التي طرحت أخيرا.

جدول زمني لانسحاب إسرائيل

عريقات أثناء لقائه مبارك في القاهرة اليوم

وفي سياق متصل قال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن الفلسطينيين ومصر يطلبون جدولا زمنيا محددا لتنفيذ انسحاب إسرائيل إلى حدود عام 1967، والذي جاءت الدعوة إليه في خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش.

وأوضح عريقات عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك أن هناك محطة نهائية في الرؤية المصرية الفلسطينية المشتركة ولا بد من انسحاب إسرائيل حتى خط 4 يونيو/حزيران 1967 ضمن إطار سقف زمني محدد.

وأعرب عريقات عن أسفه لأن خطاب بوش لم يشكل خطة متكاملة ولم يتضمن جداول زمنية ولم تكن هناك محطات على الطريق, كما لم تكن به محطة نهائية.

وأكد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر من جهته أن مصر كانت طلبت توضيحات حول الوسائل والجدول الزمني لتطبيق أبرز نقاط الخطاب. وجدد مساندة بلاده للرئيس الفلسطيني، وقال إن عرفات يمثل القيادة المنتخبة للشعب الفلسطيني، مشددا على رفض مصر أية محاولة للالتفاف حولها.

بنيامين بن إليعازر

إزالة مستوطنات

وفي غضون ذلك بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي تفكيك نقطتي استيطان عشوائيتين جنوب الضفة الغربية. وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية أن نقطتي الاستيطان هما بيت هاغي ومعالي هيربر قرب الخليل, من غير أن تحدد ما إذا كان المستوطنون يعارضون تفكيكهما أم لا.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أعلن في وقت سابق أنه سيزيل عشر مستوطنات يهودية من الضفة الغربية بحلول مساء اليوم، كما سيتم تفكيك عشر نقاط استيطان أخرى بحلول منتصف يوليو/تموز القادم. وقال للقناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي إنه اختار هذه المواقع -التي لم يحددها- لأن عدد سكانها صغير وهم عرضة للهجوم.

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن إسرائيل قررت إلغاء مكاتب الارتباط الإسرائيلية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة التي كانت تشكلت بموجب اتفاقيات أوسلو لعام 1993 وقامت بمقتضاها السلطة الفلسطينية.

وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال فككوا اليوم في بيت جالا بمنطقة بيت لحم أحد هذه المكاتب وطالبوا حوالي عشرة فلسطينيين كانوا موجودين فيه بإخلاء المكان. وأقفلوا بعد ذلك أبواب المكتب وأخذوا المفروشات والخزائن فضلا عن علمين فلسطينيين كانا مرفوعين فوق المبنى.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن إغلاق المكتب خطوة تنذر بإنهاء آخر تعاون أمني بين إسرائيل والفلسطينيين، مشيرا إلى أن ذلك ربما يعرض حياة الكثير من قوات الأمن الفلسطينية للخطر.

وأكد أن قوات الاحتلال ربما تهدف أيضا إلى إحياء الإدارة المدنية التي كانت ذراعا للحكم العسكري الإسرائيلي طوال سنوات الاحتلال في تسيير الأمور اليومية للفلسطينيين.

فلسطيني ينظف الشارع المقابل لمنزله أمام دبابة إسرائيلية في بيت لحم
الوضع الميداني

وعلى الصعيد الميداني أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية أن أربعة أطفال فلسطينيين بينهم رضيعة أصيبوا برصاص قوات الاحتلال في قطاع غزة.

وقال مصدر طبي في أحد مستشفيات مدينة رفح جنوب قطاع غزة إن الطفلة الرضيعة داليا عاشور (عام واحد) أصيبت بعيار ناري في الركبة اليسرى وأصيبت طفلة أخرى (10 أعوام ) بعيار ناري متفجر في الرأس ووصفت حالتها بالخطرة.

وأشارت مصادر طبية في مدينة غزة إلى أن قوات الاحتلال فتحت النار باتجاه المواطنين في منطقة المغراقة قرب مستوطنة نتساريم جنوب غزة فأصيب مواطن برصاصة.

وأوضح المصدر نفسه أن جنود الاحتلال فتحوا النار على المواطنين شمال بيت حانون شمال قطاع غزة، مما أدى إلى إصابة طفل في العاشرة من عمره بعيار ناري في البطن.

وفي وقت سابق اعتقل جيش الاحتلال نحو 500 فلسطيني من مخيم الأمعري في رام الله بالضفة الغربية الذي يحاصره منذ خمسة أيام وداهمه فجر اليوم بعد أن أدخل المزيد من الدبابات والآليات العسكرية إلى رام الله الليلة الماضية تمهيدا لاقتحام المخيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات