سعد الفقيه
قال معارض سعودي اليوم إن خمس قطع أسلحة غير مكتملة بما فيها أسطوانة صاروخ عثرت عليها قوات الأمن السعودية في مواقع متعددة من المملكة في الأشهر الثلاثة الماضية، كانت بمثابة رسالة تحذيرية من تنظيم القاعدة.

وأوضح سعد الفقيه زعيم الحركة الإسلامية للإصلاح المعارضة التي تتخذ من لندن مقرا لها إنه عثر على أسطوانة الصاروخ قرب قاعدة الأمير سلطان الجوية في الخرج على بعد 80 كلم جنوب الرياض.

وأشار الفقيه نقلا عن مصادر أمنية سعودية إلى أنه تم العثور على قطع السلاح الأخرى في الطائف غرب المملكة وقرب قاعدة جوية في خميس مشيط جنوب غرب السعودية وموقعين آخرين لم يحددا.

وأكد المعارض السعودي أن الأسلحة لم تستخدم ولكنها كانت تتضمن رموزا وإشارات هي بمثابة رسالة تحذيرية إلى السلطات السعودية بأن تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن قادر على الضرب داخل المملكة. وأشار إلى أن السلطات السعودية عثرت على قطع الأسلحة في الأشهر الثلاثة الماضية لكنها لم تبلغ الأميركيين إلا بعد العثور على أسطوانة الصاروخ قرب قاعدة الأمير سلطان الجوية لأنه -حسب قوله- لم يكن من الممكن إخفاؤها.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أعلن يوم العاشر من مايو/أيار الماضي أن قوات الأمن السعودية عثرت على قاذف صواريخ محمول على الكتف دون صاروخ قرب قاعدة الأمير سلطان حيث يتمركز القسم الأكبر من القوات الأميركية في المملكة العربية السعودية ويقدر عددها بما بين خمسة وستة آلاف عسكري.

وقد عثر على قطع السلاح بعد معلومات مفادها أن عناصر من القاعدة قد يستخدمون صواريخ محمولة على الكتف ضد طائرات عسكرية أميركية في المملكة أو طائرات ركاب أميركية.

المصدر : الفرنسية