شهيدان والغموض يلف مصير مقاتلي الخليل
آخر تحديث: 2002/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/19 هـ

شهيدان والغموض يلف مصير مقاتلي الخليل

فلسطينيون في مخيم بلاطة القريب من نابلس المحتلة يشيعون أحد الشهداء
ـــــــــــــــــــــــ
عشرات الفلسطينيين والأجانب المتضامنين معهم يتظاهرون في رام الله أثناء الرفع المؤقت لحظر التجول
ـــــــــــــــــــــــ

مصر والسعودية ترفضان الاستجابة لمطلب أميركي بترشيح أسماء قيادات فلسطينية بديلة عن عرفات ـــــــــــــــــــــــ

استشهد فلسطينيان أحدهما طفل والآخر امرأة برصاص جنود الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة. فقد استشهد الطفل في مخيم الفارعة للاجئين القريب من مدينة جنين المحتلة بالضفة الغربية بسبب استنشاقه غازا مسيلا للدموع أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي أثناء اقتحامهم للمخيم.

وفي جنوب قطاع غزة استشهدت فلسطينية وأصيب زوجها برصاص قوات الاحتلال في دير البلح. وقالت مصادر فلسطينية إن الجنود الإسرائيليين تركوا الشهيدة تنزف لعدة ساعات ومنعوا أي شخص من الاقتراب منها لإسعافها حتى فارقت الحياة.

كما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات شملت 45 فلسطينيا على الأقل أثناء عمليات دهم قامت بها في المناطق التي أعادت احتلالها في الضفة الغربية.

جرافة إسرائيلية تزيل جزءا من أنقاض مبنى المقاطعة
ولم يتضح بعد مصير الفلسطينيين الـ15 الذين قالت إسرائيل إنهم تحصنوا بمبنى المقاطعة في مدينة الخليل المحتلة بعد أن حول انفجار ضخم المبنى إلى أنقاض وأدى أيضا إلى تدمير زجاج نوافذ عشرات المنازل القريبة من المبنى المدمر.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن عمليات البحث داخل المبنى والمستمرة منذ ساعات الصباح لم تسفر حتى الآن عن العثور على أي جثة.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد أعلنت في وقت سابق أن الفلسطينيين الـ15 المتحصنين داخل مبنى المقاطعة منذ أربعة أيام قتلوا عندما نسف المبنى أثناء الليل.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية للجزيرة إن من شبه المؤكد أن المبنى كان خاليا لحظة تفجيره، وذكرت مصادر أخرى أن خمسة أشخاص فقط كانوا موجودين فيه وتمكن ثلاثة منهم من الهرب. ووصف وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه عملية التدمير بأنها "تظهر وحشية الاحتلال".

ناشطان أجنبيان يرفعان العلم الفلسطيني ويطالبان برفع الاحتلال عن رام الله
رفع مؤقت للحظر
ووسط استمرار الاعتداءات الإسرائيلية تظاهر عشرات الفلسطينيين والأجانب المتضامنين معهم اليوم بمدينة رام الله في الساعات القليلة التي رفع فيها جيش الاحتلال حظر التجول عن المدينة.

وطالب المتظاهرون الذين جابوا شوارع وسط المدينة بإنهاء الاحتلال محملين الولايات المتحدة المسؤولية عما يعانيه الفلسطينيون بدعمها للسياسات الإسرائيلية القمعية ضدهم.

وتفرض إسرائيل حظر التجول على سبع مدن فلسطينية ومخيماتها باستثناء القدس وأريحا مانعة نحو مليون فلسطيني من الخروج من منازلهم ومزاولة حياتهم الطبيعية وتسمح لهم لبضع ساعات في يوم أو يومين بالأسبوع للخروج وشراء الطعام. وقال مراسل للجزيرة في فلسطين إن رفع الحظر أتاح للطلبة الفلسطينيين في المراحل الثانوية إجراء امتحاناتهم النهائية.

وناشد وزير العمل الفلسطيني غسان الخطيب المجتمع الدولي والمؤسسات الإنسانية الدولية العمل من أجل وقف سياسة حظر التجول وتقييد حركة الفلسطينيين لمخالفتها للقانون الدولي ومعاهدة جنيف الرابعة.

وقالت مصادر إسرائيلية إن قوات الاحتلال تدرس إمكانية تقليص ساعات حظر التجول تدريجيا عن الفلسطينيين وذلك بسبب الضغط الإعلامي الذي تتعرض له.

أحمد ماهر
رفض مصري
من جانب آخر علم مراسل الجزيرة في مصر أن الحكومة المصرية رفضت الاستجابة لمطلب أميركي بترشيح أسماء قيادات فلسطينية بديلة عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وقالت مصادر دبلوماسية في القاهرة للجزيرة إن السعودية انضمت إلى مصر برفض التجاوب مع المسعى الأميركي.

في غضون ذلك هاجم وزير الخارجية المصري أحمد ماهر التسريبات الإعلامية الأميركية التي تحدثت عن اتصالات تجريها واشنطن مع مصر والسعودية والأردن للبحث عن قيادة بديلة عن عرفات.

وكانت أنباء قد تحدثت عن أن الولايات المتحدة بدأت خلف الكواليس البحث بين الفلسطينيين عمن يمكن أن يخلف عرفات في منصبه رئيسا للشعب الفلسطيني قبل أن تبدأ تحركات لإقناع الأطراف العربية والغربية بقبول مرشحها.

المصدر : الجزيرة + وكالات