إضراب أحد السعوديين المعتقلين في المغرب
آخر تحديث: 2002/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/19 هـ

إضراب أحد السعوديين المعتقلين في المغرب

قالت مراسلة الجزيرة في الرباط إن أحد المواطنين السعوديين المعتقلين في المغرب للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة يخوض إضرابا عن الطعام لليوم الثاني. وباءت مساع حثيثة لثني المعتقل زهير التبايتي عن إضرابه الذي بدأه مساء الجمعة بالفشل.

ويواجه السعوديون الثلاثة المعتقلون -وهم بالإضافة إلى التبايتي جابر عواد العسيري وعبد الله مسفر علي الغامدي- تهم التخطيط لشن هجمات على سفن بحرية أميركية وبريطانية في مضيق جبل طارق باستخدام قوارب محملة بالمتفجرات. وتتراوح أعمار السعوديين الثلاثة بين 25 و35 عاما، وكانوا قد اعتقلوا الشهر الماضي أثناء محاولتهم مغادرة المغرب عبر مطار الدار البيضاء.

ويقول محامو المعتقلين السعوديين الثلاثة إن السلطات المغربية وضعت موكليهم في زنازين انفرادية ومنعتهم من التواصل فيما بينهم ويقضون ساعات طويلة داخلها، وقد زار السفير السعودي لدى الرباط المعتقلين الثلاثة قبل يومين -وهي الثانية له- تحت حراسة مشددة.

وأكد محامي المعتقلين توفيق مساعق للجزيرة أن موكليه يتعرضون لظروف اعتقال صعبة مخالفة للقوانين والاتفاقات الدولية، وأشار إلى أنهم يتعرضون للتعذيب فضلا عن عزلهم عن الاتصال بالعالم وحرمانهم من زيارة أقاربهم وزوجاتهم.

وقالت مراسلة الجزيرة إن إضراب التبايتي عن الطعام يأتي على ما يبدو في إطار الضغط لتسريع محاكمته هو وزملائه المتهمين في قضية القاعدة أو لتحسين ظروف اعتقالهم والسماح لهم بمقابلة زوجاتهم. يشار إلى أن المعتقلين السعوديين متزوجون من مغربيات وضعن هن أيضا رهن الاعتقال بسجن الدار البيضاء.

وأوضحت المراسلة أن شقيقة زوجة زهير التبايتي وتدعى حورية هيدور المعتقلة إلى جانب شقيقتها في سجن الدار البيضاء أنهت لتوها إضرابا عن الطعام استمر أسبوعا كاملا. وتتهم حورية بإحراق الوثائق والأدلة التي تدين التبايتي الذي يشتبه بأنه زعيم الخلية.

ومن المقرر أن تعقد محكمة الاستئناف بالدار البيضاء جلسة الاثنين للتحقيق مع السعوديين الثلاثة إضافة إلى سبعة مغاربة مع استمرار التحقيق مع معتقلين آخرين يشتبه بأن لهم صلة بتنظيم القاعدة.

وبموازاة ذلك تشن السلطات المغربية حملة اعتقال في صفوف من يطلق عليهم "الأفغان المغاربة" وفي صفوف عناصر الحركة السلفية الجهادية (تنظيم إسلامي مغربي محظور) للاشتباه بتقديمهم الدعم للمعتقلين السعوديين، بالإضافة إلى اعتقالات بين المقيمين من حملة الجنسيات الخليجية.

المصدر : الجزيرة