المدير عام للصليب الأحمر الدولي بول غروسريدر
يتسلم رسالة من أقارب أسرى لبنانيين في إسرائيل (أرشيف)

أعلنت ناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم أن وفدا من المنظمة قام الأسبوع الماضي بزيارة المسؤولين الشيعيين اللبنانيين المعتقلين في إسرائيل مصطفى الديراني والشيخ عبد الكريم عبيد.

وأوضحت الناطقة جيت سورنسن أن هذه هي المرة الرابعة التي تزور فيها المنظمة الشيخ عبيد بين نهاية 1999 وأكتوبر/ تشرين الأول 2000 في حين زارت الديراني للمرة الأولى الأحد. ورفضت سورنسن تحديد مكان اعتقال الرجلين في إسرائيل.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية سمحت في أغسطس/ آب الماضي للجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة عبيد والديراني، لكن الحكومة الإسرائيلية علقت هذا القرار مؤكدة أن حزب الله اللبناني يرفض إعطاء معلومات عن إسرائيليين معتقلين في لبنان ومنح الصليب الأحمر حق زيارتهم.

يذكر أن الشيخ عبد الكريم عبيد معتقل منذ 13 عاما ومصطفى الديراني منذ ثمانية أعوام بعد أن قامت مجموعتا كوماندوز إسرائيليتان بخطفهما من لبنان، وظلا مسجونين من دون محاكمة منذ ذلك الحين.

وبررت إسرائيل خطف الديراني (51 عاما) بأنها تريد مبادلته مع الطيار الإسرائيلي رون آراد الذي أسقطت طائرته في لبنان عام 1986 واعتقلته حركة أمل الشيعية اللبنانية. ولا يزال مصير آراد غير معروف بينما مازال العديد من العسكريين الإسرائيليين معتقلين أو مفقودين في لبنان.

وقالت صحيفة (لوتان) السويسرية في عددها الصادر اليوم إن زيارة وفد الصليب الأحمر قد تكون "تمهيدا لعملية تبادل للأسرى" بين إسرائيل ولبنان، وأضافت أنه منذ أشهر "وتحت رعاية السلطات الألمانية يرتسم تحرك قد يؤدي إلى تبادل أسرى من الجانبين".

لكن الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر نفت هذه التكهنات وقالت "لا نقوم بمساومات ولا نشارك في مفاوضات حول تبادل أسرى", وأكدت أن هذا المبدأ يحترم بشكل تام في كل أنحاء العالم لتتمكن المنظمة الإنسانية من مواصلة زياراتها إلى المعتقلين ونقل رسائل عائلاتهم.

المصدر : الفرنسية