المحاصرون داخل مبنى المقاطعة بالخليل يرفضون الاستسلام
آخر تحديث: 2002/6/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/18 هـ

المحاصرون داخل مبنى المقاطعة بالخليل يرفضون الاستسلام

جنود إسرائيليون أثناء اعتقالهم عناصر من الأمن الفلسطيني بالقرب من مبنى المقاطعة في الخليل أمس

ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تستعد لعملية اقتحام مبنى المقاطعة بعد رفض المحاصرين الاستسلام، ومراقبون يقولون إنها ستسفر عن خسائر كبيرة للإسرائيليين
ـــــــــــــــــــــــ

بوتين: الرئيس عرفات قائد شرعي للشعب الفلسطيني، والفلسطينيون هم الذين يقررون من يكون رئيسهم ـــــــــــــــــــــــ

تجدد القصف الإسرائيلي على مقر المقاطعة التابع للسلطة الوطنية الفلسطينية في الخليل. ويأتي ذلك بعد فشل المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في التوصل إلى حل لأزمة العناصر الأمنية المحاصرة داخل مبنى المقاطعة.

وكانت مروحية أباتشي إسرائيلية قد قصفت المبنى بأربعة صواريخ الليلة بعد أن طالبت المحاصرين والذين يقدر عددهم بأكثر من خمسة عشر شخصا بالاستسلام. وذكرت مصادر إسرائيلية أن عدد المعتقلين في الخليل بلغ أربعين بينهم عشرة مطلوبين ملاحقين لتورطهم فيما وصفته بهجمات إرهابية.

وقال شهود عيان للجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تحاول الاستعداد لاقتحام المبنى بعد أن رفض المحاصرون الاستسلام. وأشار مراقبون إلى أن أي عملية اقتحام لمبنى المقاطعة ستسفر عن خسائر كبيرة للإسرائيليين، وذلك لأن المبنى معقد ويصعب الوصول إلى كل مكان فيه.

دبابة إسرائيلية تحرس معتقلين فلسطينيين في نابلس أمس
وعلى الصعيد الميداني ذاته قالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال واصلت عمليات المداهمة والاعتقالات وهدم المقار الأمنية الفلسطينية في العديد من مدن الضفة الغربية. وأضافت أن ذلك شمل مدنا مثل طوباس ونابلس التي اعتقل فيها عشرون من أفراد الأمن الفلسطيني.

وذكرت مصادر أمنية وطبية فلسطينية أمس أن خمسة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال جرحوا برصاص أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي في مدينتي قلقيلية وبيت لحم اللتين أعادت القوات الإسرائيلية احتلالهما في الضفة الغربية.

وقالت مصادر طبية إن جنودا إسرائيليين فتحوا النار أيضا على مجموعة من الفلسطينيين عند نقطة عبور قرب بيت لحم (جنوب) أمس، مما أدى إلى إصابة امرأة بجروح خطيرة إضافة إلى شخص آخر.

بوتين: عرفات قائد شرعي
وبموازاة ذلك قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قائد شرعي للشعب الفلسطيني، وإن الفلسطينيين هم الذين يقررون من يكون رئيسهم. وأكد بوتين في لقاء خاص أجراه معه مراسل الجزيرة في ختام قمة الثماني في كندا على ضرورة قيام دولة فلسطينية مقابل توفير الأمن لدولة إسرائيل.

وفي الشأن ذاته قال الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني أحمد عبد الرحمن إن الرئيس الأميركي جورج بوش يحاول بحملته على الفلسطينيين والشرعية الفلسطينية التهرب من الالتزامات التي قطعتها الإدارات الأميركية السابقة على نفسها. وأضاف عبد الرحمن في اتصال مع الجزيرة أن بوش يخشى من مواجهة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة.

وعبرت السلطة الفلسطينية أمس عن استيائها الشديد من تصريحات الرئيس الأميركي التي اتهم فيها السلطة الفلسطينية بالفساد, وقالت إنها غير مقبولة.

الطيب عبد الرحيم

السلطة الفلسطينية مستاءة جدا من تصريحات الرئيس بوش التي يصف فيها المجتمع الفلسطيني بأنه فاسد ولا يتمتع بالشفافية

وقال الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم إن السلطة الفلسطينية مستاءة جدا من تصريحات الرئيس بوش التي يصف فيها المجتمع الفلسطيني بأنه فاسد ولا يتمتع بالشفافية. وكان بوش طالب بتغيير القيادة الفلسطينية وهدد بأن الولايات المتحدة لن تدفع أموالا للسلطة, وطالب دولا أخرى بأن تحذو حذوه.

وفي السياق ذاته أعرب بوش عن ارتياحه لما وصفها بردود الأفعال الإيجابية تجاه رؤيته لقضية الشرق الأوسط. وقال إن القادة الأوروبيين يتفهمون ضرورة التغيير من أجل السلام. وأضاف أن التغيير بالنسبة للفلسطينيين يبدأ من خلال إجراء انتخابات جديدة ودستور جديد يتميزان بالنزاهة والشفافية وتطبيق القانون, تمهيدا لرؤية دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا إلى جنب.

وعبرت مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى في ختام أعمالها في كندا عن رؤيتها الخاصة بالسلام في الشرق الأوسط القائمة على وجود دولتين إحداهما فلسطينية والأخرى إسرائيلية جنبا إلى جنب ضمن حدود آمنة. وشددت المجموعة في بيانها الختامي على ضرورة الإسراع بالإصلاحات الفلسطينية بما في ذلك إجراء انتخابات حرة وعادلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات