جنود إسرائيليون يعتقلون أفرادا من شرطة البحرية الفلسطينية في نابلس
ـــــــــــــــــــــــ
مسؤول قانوني فلسطيني يعتبر المرسوم الرئاسي بتمديد عمل مجلس القضاء غير دستوري ويلغي قانون استقلال القضاء الذي وقعه الرئيس عرفات الشهر الماضي
ـــــــــــــــــــــــ

شعث: عرفات قاد نضال الشعب الفلسطيني لفترة طويلة وأصبح رمزا له ولا يجوز أن يحكم عليه بخطاب من رئيس أميركي
ـــــــــــــــــــــــ

مفاوضون فلسطينيون يقترحون استسلام المحاصرين بالخليل مقابل تسليم المطلوبين على قوائم الاحتلال فقط
ـــــــــــــــــــــــ

أصدر الرئيس الفلسطيني مرسوما رئاسيا يصب في إطار الإصلاحات التي تطالب الولايات المتحدة وإسرائيل بإجرائها على السلطة الفلسطينية قبل حدوث تقدم في الأوضاع المتدهورة بالأراضي المحتلة. وجاء في المرسوم أنه "بناء على ما تقتضيه المصلحة العامة تلحق قوات الشرطة والأمن الوقائي والدفاع المدني بجميع أجهزتها وإداراتها بوزارة الداخلية".

كما أصدر الرئيس ياسر عرفات مرسوما رئاسيا بتمديد فترة مجلس القضاء الأعلى المنتهية ليكون مجلسا انتقاليا لمدة عام واحد. واعتبر رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي الفلسطيني عبد الكريم أبو صلاح هذا المرسوم "غير دستوري ويلغي قانون استقلال القضاء الذي وقعه الرئيس عرفات الشهر الماضي ولا يوجد فيه أي نوع من الإصلاح".

وقال الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم إن هذه التغييرات جاءت استجابة "لمطلب فلسطيني ومصلحة وطنية وليس نتيجة لضغوط من أحد"، وأضاف "لقد أقمنا مؤسسات لكن الاحتلال الإسرائيلي دمرها ووقعنا في بعض الأخطاء سنقوم بإصلاحها لأن زمام الأمور كلها لم يكن بأيدينا بسبب الاحتلال وتدمير مقرات الأجهزة الأمنية واعتقال أفراد الأمن وإقامة الحواجز والإغلاقات".

نبيل شعث
تصريحات شعث
وفي مقابلة مع الجزيرة عن التغييرات الآنفة اعتبر وزير التعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث التغييرات أن الضغط الدولي مهم ويجب عدم إهماله لكن هذا التغيير موجه في "المقام الأول إلى الشعب الفلسطيني الذي يطالب بقضاء مستقل وقانون موحد لتحقيق الأمن".

وقال شعث من جهة ثانية إنه لمس في جولته الحالية في أوروبا تحفظا أوروبيا إزاء دعوة الرئيس الأميركي جورج بوش لتغيير القيادة الفلسطينية لأن "هذا أمر يقرره الشعب الفلسطيني من خلال الانتخابات".

وعن تضارب تصريحات المسؤولين الفلسطينيين بخصوص ترشيح عرفات في الانتخابات المرتقبة جدد شعث تأكيده بأن الرئيس عرفات "له الحق في الترشيح مرة ثانية بعد أن اختاره الشعب في انتخابات عام 1996"، وأضاف أن عرفات قاد "الشعب الفلسطيني وكان ولا يزال رمزا للنضال لفترة طويلة ولا يجوز أن يحكم عليه بخطاب من رئيس أميركي".

جنود الاحتلال يوقفون سيارة تابعة للصليب الأحمر في نقطة تفتيش بالخليل أمس
حصار المقاطعة بالخليل
على صعيد آخر قالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن مقر السلطة الفلسطينية "المقاطعة" في الخليل لا يزال يتعرض للقصف من المدفعية والدبابات الإسرائيلية التي تحاصر المبنى الذي يتحصن داخله عدد من الفلسطينيين تقول إسرائيل إنهم مطلوبون لديها. وقالت المراسلة إن الإسرائيليين يستخدمون مكبرات الصوت لطلب الاستسلام من المحاصرين.

وأضافت المراسلة أن هناك مفاوضات تجرى بين كبار الضباط من الفلسطينيين والإسرائيليين للتوصل إلى حل لإنهاء الأزمة التي تعيد إلى الأذهان حصار كنيسة المهد ببيت لحم، وأشارت إلى أن هذه المفاوضات "قد تطول لأن الإسرائيليين يصرون على تسليم جميع المحاصرين بينما اقترح الفلسطينيون أن يخرج الجميع وتعتقل سلطات الاحتلال المطلوبين المسجلين على قوائمها". وقالت إن المحاصرين الذين يرفضون الاستجابة لنداءات الاستسلام التي تطلقها قوات الاحتلال عبر مكبرات الصوت "مصرون على تسليم أنفسهم إلى السلطات الفلسطينية فقط أو الاستشهاد".

جنود إسرائيليون يعتقلون فلسطينيين في مخيم بلاطة قرب نابلس بالضفة الغربية (أرشيف)
عمليات إسرائيلية
وكانت القوات الإسرائيلية اقتحمت سجن جنيد في نابلس بعدما قصفته بالمدفعية وقامت بعد ذلك باعتقال 25 من رجال الأمن فيه وهم من شرطة البحرية وأمن الرئاسة المعروف بالقوة 17.

كما استشهد فلسطيني مسلح صباح اليوم في مخيم بلاطة قرب نابلس بالضفة الغربية أثناء تبادل لإطلاق النار مع جيش الاحتلال. وقالت المصادر إن محمد عايش (17 عاما) أصيب إصابة قاتلة عندما أطلقت دبابة إسرائيلية نيران رشاشاتها عليه بعدما فتح النار على عسكريين إسرائيليين.

وفي رفح جنوبي قطاع غزة أصيب ستة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال التي توغلت في المنطقة، وقامت جرافات ترافقها دبابات بتدمير عشرة منازل وألحقت أضرارا بخمسة أخرى على الأقل قبل أن تنسحب.

المصدر : الجزيرة + وكالات