صورة تجمع من اليسار إلى اليمين سليمان أبوغيث، أسامة بن لادن، أيمن الظواهري وأحد مسؤولي القاعدة
أعلن الناطق باسم تنظيم القاعدة سليمان أبو غيث أن أجهزة القاعدة الأمنية والعسكرية تقوم بالتحري وبمراقبة أهداف أميركية ويهودية جديدة "غير تلك الأهداف المرصودة مسبقا" استعدادا لضربها قريبا.

وقال أبوغيث في تسجيل صوتي وصل إلى قناة الجزيرة إن "على أميركا أن تستعد وتتأهب وتربط أحزمة الأمان لأننا سنأتيهم بإذن الله من حيث لا يحتسبون"، مشيرا إلى أن القاعدة ستقوم بشن هذه الهجمات في الوقت الذي تريد والمكان الذي تحدده وبالطريقة التي ترى أنها مناسبة.

وأضاف أنه لا الرئيس الأميركي جورج بوش ولا نائبه ديك تشيني ولا وزير دفاعه دونالد رمسفيلد يستطيعون أن يحددوا مكان وزمان هذه الضربات. وشدد على أن "عناصرنا الاستشهادية جاهزة ومتأهبة للقيام بعمليات على أهداف أميركية ويهودية في الداخل والخارج". وقال أبو غيث إن "أميركا تعرف حقيقة ما نقول، فنحن أصحاب فعل ولسنا أصحاب كلام، ونعم.. نحن مازلنا نملك القدرة على تهديد أميركا بل وتنفيذ تلك التهديدات، والأيام والأشهر القليلة القادمة ستثبت للعالم كله بإذن الله صحة ما نقول".

سليمان أبو غيث

الولايات المتحدة ستدرك قريبا أنها علقت في المستنقع الأفغاني وستعترف في اليومين القادمين بفداحة خسائرها هناك

وأضاف أن المعركة "بيننا وبين الأميركان هي معركة بين الخير والشر وأميركا هي رأس الشر، ونحن واثقون من أن النصر سيكون حليف المسلمين، فقد نصرنا الله في نيروبي ودار السلام وعدن ونيويورك وواشنطن"، وأكد أن الحرب لا تزال في بدايتها طالما "استمرت الولايات المتحدة في سياستها الظالمة إزاء المسلمين".

فلسطين وأفغانستان
واعتبر الناطق باسم القاعدة أن القضية الفلسطينية ضحية لخيانة ومؤامرة "من الحكام العرب والمسلمين"، وقال إن المبادرة السعودية لحل أزمة الشرق الأوسط "لا تعني المسلمين في شيء وإنها جزء من المؤامرة".

وشدد أبو غيث من جهة ثانية على أن الولايات المتحدة ستدرك قريبا أنها علقت في المستنقع الأفغاني وستعترف في اليومين القادمين بفداحة خسائرها في أفغانستان. وأشار إلى أن تنظيم القاعدة لم يتأثر كثيرا بالغارات الجوية التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على أفغانستان، وأن 98% من قيادات القاعدة بخير.

وأكد أبو غيث في حديثه سلامة أسامة بن لادن ونائبه أيمن الظواهري وزعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر وأنهم لم يصابوا بأذى في القصف الأميركي لأفغانستان "خلافا للشائعات التي تحدثت عن إصابتهم في توره بوره"، وقال في هذا الصدد إن بن لادن سيظهر قريبا في مقابلة تلفزيونية.

ديفد ماك
عملية جربا
واعترف أبو غيث من ناحية أخرى بمسؤولية القاعدة عن تفجير المعبد اليهودي في جربا بتونس في أبريل/نيسان الماضي. وقال إن "هذه العملية قام بها شاب من تنظيم القاعدة لم يستطع رؤية إخوانه في فلسطين يقتلون وتنتهك أعراضهم، وهو ينظر إلى اليهود في مدينته جربا يسرحون ويمرحون ويقومون بطقوسهم كما يشاؤون"، مضيفا "فثارت الحمية والروح الجهادية في نفسه وقام بهذه العملية الناجحة النوعية".

من جانبه أعرب نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق ديفد ماك عن اعتقاده بأن تبني تنظيم القاعدة لعملية جربا في تونس لا يمثل مفاجأة للولايات المتحدة. وقلل ديفد ماك في حديث مع الجزيرة من أهمية إعلان القاعدة على لسان متحدثها سليمان أبو غيث قدرتها على تنفيذ عمليات جديدة، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة أكدت قيامها بتدمير البنية التحتية للتنظيم في حملتها على ما يسمى بالإرهاب.

المصدر : الجزيرة