فلسطينيون يتجادلون مع الحراس أثناء محاولتهم العبور من غزة إلى مصر عن طريق معبر رفح الحدودي
قال مسؤول مصري بمعبر رفح الحدودي إن مئات الفلسطينيين تقطعت بهم السبل منذ يوم الأربعاء الماضي نتيجة تقييد السلطات الإسرائيلية لحركة دخولهم وخروجهم عبر المعبر.

وأوضح المسؤول أن "هناك نحو 800 فلسطيني محجوزين أمام المعبر فيما يوجد نحو 400 آخرين محتجزين في الصالة الداخلية حيث أنهوا إجراءات دخولهم من الجانب المصري وفي انتظار سماح السلطات الإسرائيلية بعبورهم إلى غزة".

وقال المصدر إن الكثير ممن أنهوا إجراءات الجوازات والجمارك من الجانب المصري لا يستطيعون العودة إلى الأراضي المصرية. وأضاف أن "هؤلاء المحتجزين يقضون الليل داخل الحافلات التي تنقلهم بين الجانبين المصري والإسرائيلي للمعبر وسط ظروف معيشية صعبة" في هذه المنطقة الصحراوية.

وأشار إلى أن هناك تراجعا ملحوظا في أعداد الفلسطينيين الذين تسمح السلطات الإسرائيلية بدخولهم إلى قطاع غزة يوميا حيث بلغ عددهم أمس الجمعة نحو 150 فلسطينيا مقابل نحو 400 في المتوسط قبل نحو أسبوعين.

وأوضح المسؤول أن من بين المحتجزين أربعة لاعبين ضمن منتخبي السباحة وألعاب القوى الفلسطينيين يريدون الدخول إلى الأراضي المصرية لإقامة معسكر تدريبي بالقاهرة استعدادا لبطولة آسيا. وأوضح أن "الوفد الرياضي الفلسطيني كان يضم 13 لاعبا سمحت إسرائيل بدخول تسعة منهم إلى الأراضي المصرية في حين رفضت دخول الباقين بدعوى عدم حصولهم على تأشيرات للخروج من غزة رغم حصول الوفد على تأشيرة جماعية".

المصدر : رويترز