منظمة حقوقية مغربية تندد بظروف اعتقال 7 إسلاميين
آخر تحديث: 2002/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/11 هـ

منظمة حقوقية مغربية تندد بظروف اعتقال 7 إسلاميين

نددت منظمة إسلامية مدافعة عن حقوق الإنسان في المغرب بظروف احتجاز سبعة أشخاص يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة والتخطيط لمهاجمة أهداف تشمل سفنا أميركية وبريطانية في مضيق جبل طارق.

واعتقل السبعة وهم ثلاثة سعوديين وأربعة مغاربة منهم ثلاث نساء في مايو/أيار الماضي ويونيو/حزيران الجاري بتهمة "التآمر الجنائي والقتل العمد ومحاولة تخريب المباني باستخدام المتفجرات واستخدام وثائق مزورة". وهم حاليا محتجزون في سجن عكاشة بالدار البيضاء في انتظار محاكمتهم التي لم يتحدد موعدها بعد.

وقال عبد الله العماري رئيس جماعة التمكين المدافعة عن حقوق الإنسان التي تتخذ من الدار البيضاء مقرا لها، والذي يقوم بالدفاع عن المحتجزين إن "أعضاء الجماعة محتجزون في ظروف صعبة بسجن عكاشة.. المشتبه بهم مقيدون على مدار 24 ساعة وكل على حدة في زنازين معزولة".

وذكر العماري الذي زار المشتبه بهم أنهم احتجزوا منذ نحو أسبوع في منشأة تابعة لقوات الأمن لمدة أطول من 96 ساعة التي يسمح بها القانون قبل نقلهم إلى السجن. وأضاف أن "معظم المشتبه بهم خاصة السعوديين احتجزوا في عدد من مراكز الشرطة، في انتهاك واضح للقانون لأن الشرطة لا تحترم إجراءات قانون العقوبات المغربي" على حد قوله.

غير أن رئيس المنظمة الحقوقية قال إنه لم يلحظ "آثار تعذيب بدني واضحة" على موكليه. وبموجب القانون المغربي فقد تصل عقوبة بعض المشتبه بهم إلى الإعدام. وأعلن مسؤولون في الحكومة في وقت سابق من الشهر الجاري أن المشتبه بهم احتجزوا بسبب مزاعم عن وجود خطط لمهاجمة أهداف تابعة لحلف شمال الأطلسي وسفن أميركية وبريطانية في البحر المتوسط.

وقال العماري إنه من المتوقع عقد أول جلسة لمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء بحضور المحامين يوم 26 يونيو/حزيران الجاري. هذا ولم يمكن الاتصال بمسؤولي وزارة العدل للتعليق على تصريحات العماري.

المصدر : رويترز