أعلن متحدث عسكري عراقي أن أربعة عراقيين قتلوا وجرح عشرة آخرون في غارات شنتها طائرات أميركية وبريطانية في جنوب البلاد.

وكان مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قالوا في وقت سابق اليوم إن طائرات التحالف قصفت لليوم الثاني على التوالي موقعا عسكريا عراقيا ردا على الدفاعات العراقية التي كثفت من إطلاق صواريخها تجاه الطائرات الأميركية والبريطانية التي تنفذ طلعات جوية فوق منطقتي الحظر الجوي شمالي وجنوبي العراق.

وذكر بيان عسكري للبنتاغون أن صواريخ موجهة استخدمت في مهاجمة مقر قيادة عسكري عراقي ووحدة للسيطرة جنوب العراق, ردا على ما قامت به الدفاعات العراقية ضد طائرات المراقبة الأميركية يوم أمس.

وحمل المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف ديفيس القوات العراقية مسؤولية العملية الأميركية, قائلا إنها "استمرار لعدوان منظم مستمر منذ 11 عاما" تشنه القوات العراقية التي ترفض طلعات المراقبة الجوية.

وأعرب مسؤولون بريطانيون وأميركيون عن قلقهم للتقدم العلمي الكبير الذي تشهده الدفاعات الجوية العراقية التي طالت في الآونة الأخيرة عدة طائرات أميركية.

وكانت الدفاعات الجوية العراقية أعلنت في الأشهر الماضية عن إسقاط ثلاث طائرات من دون طيار كانت تقوم بطلعات تجسسية فوق منطقة الحظر الجوي.

يشار إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا فرضتا منطقتين للحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه بعد حرب الخليج عام 1991. ولا تعترف بغداد بالمنطقتين اللتين لا ينص عليهما أي قرار صادر عن الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات