دبابة إسرائيلية تحرس أعمال بناء الجدار الأمني في طولكرم بالضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ
20 دبابة وناقلة جند مدرعة إسرائيلية دخلت قرية بيتونيا جنوبي مدينة رام الله التي تضم مقر قيادة عرفات واحتلت عددا من المواقع وأغلقت مداخلها بالسواتر الترابية

ـــــــــــــــــــــــ

استشهاد قائد الاستخبارات الفلسطينية في قلقيلية مازن سليمان عندما نفذ كمينا خارج منزله قتل فيه ضابط إسرائيلي حاول دخول المنزل مع رجاله لاعتقاله ـــــــــــــــــــــــ
بوش يرجئ لبعض الوقت إعلان إستراتيجيته للسلام في الشرق الأوسط خوفا من تجاهل الجانبين له بعد العملية الفدائية الجديدة واحتلال القوات الإسرائيلية مجددا لمناطق الحكم الذاتي الفلسطيني
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن جيش الاحتلال وشهود فلسطينيون أن القوات الإسرائيلية توغلت في ثلاث مناطق تابعة للحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية في الليل وفجر اليوم وفرضت فيها حظر تجول واعتقلت ناشطين بعد عملية فدائية جديدة جنوبي القدس أمس.

وأوضحت المصادر أن حوالي 20 دبابة وناقلة جند مدرعة دخلت قرية بيتونيا جنوب مدينة رام الله، واحتلت عددا من المواقع وأغلقت مداخلها بالسواتر الترابية، وشرعت في عمليات بحث عن مطلوبين. وسمعت أصداء رشقات متفرقة للرشاشات من وسط مدينة رام الله الذي كان هادئا.

دورية إسرائيلية تجوب شوارع بيت لحم صباح اليوم
وذكرت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن القوات الإسرائيلية اقتحمت أيضا بيت لحم ومخيم الدهيشة القريب وقامت بعمليات تفتيش واعتقال. وأعادت هذه القوات التي نشرت حوالي 60 دبابة وناقلة جند مدرعة ترافقها مروحيات هجومية احتلال المنطقة المشمولة بالحكم الذاتي قادمة من اتجاهات عدة في وقت واحد. وتمركزت خصوصا في وسط المدينة قرب كنيسة المهد وفي مخيم الدهيشة للاجئين.

شهيد وقتيلان
وأعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن عسكريين إسرائيليين اثنين برتبتي ضابط ورقيب قتلا أمس الأربعاء في اشتباك مع مقاتلين فلسطينيين بمدينة قلقيلية التي تخضع للحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية. وقال المصدر إن أربعة عسكريين آخرين هم ضابطان وجنديان جرحوا في الاشتباك.

وأفادت مراسلة الجزيرة أن قائد الاستخبارات الفلسطينية في قلقيلية مازن سليمان أبو الوفا استشهد, عندما نفذ كمينا خارج منزله قتل فيه الضابط الإسرائيلي شلومي كوهين أثناء محاولته دخول المنزل مع جنوده لاعتقال المسؤول الفلسطيني. بينما تعرضت وحدة وصلت إلى الموقع لتعزيز القوة إلى إطلاق نار كثيف وقنابل يدوية مما أدى إلى مقتل الرقيب الإسرائيلي.

وكانت وحدات إسرائيلية للمشاة تساندها آليات مدرعة دخلت صباح الأربعاء مدينة قلقيلية في شمال الضفة الغربية غداة العملية الفدائية بالقدس والتي أسفرت عن سقوط 19 قتيلا إسرائيليا واستشهاد منفذها.

وجاءت الغارات الإسرائيلية الأخيرة منذ الليلة الماضية في أعقاب عملية فدائية ثانية عند محطة للحافلات على مفترق طرق قرب التلة الفرنسية على مشارف القدس الشرقية. وقد أسفرت العملية عن مقتل ستة إسرائيليين واستشهاد منفذها كما أصيب نحو 40 إسرائيليا. ولم تتضح بعد الجهة المسؤولة عن تنفيذ العملية رغم إعلان عدة فصائل فلسطينية مسؤوليتها عنها.

الجرافات الإسرائيلية تبدأ بإقامة الجدار الأمني الذي يعزل المناطق الفلسطينية عن إسرائيل
عزل قلقيلية
وعلى صعيد ذي صلة ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم أن الجدار الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية على طول الخط الأخضر سيعزل مدينة قلقيلية عن الأراضي الفلسطينية.

وأوضحت الصحيفة أن خط الجدار نقل باتجاه الشرق بقرار من رئيس الوزراء أرييل شارون, ليحمي مستوطنة ألفي ميناشي التي ستصبح في "الجهة الملائمة" من الجدار الذي سيبنى على بعد كيلومتر واحد إلى الشرق من المستوطنة. ونتيجة لذلك ستصبح مدينة قلقيلية التي تخضع للحكم الذاتي الفلسطيني في جيب يربطه طريق واحد ببقية أنحاء الضفة الغربية.

وكانت أعمال بناء الجدار الذي سيمتد في مرحلة أولى 110 كم بين الضفة الغربية وإسرائيل بدأت رسميا الأحد. ويهدف الجدار إلى منع تسلل الفدائيين الفلسطينيين وسيارات مفخخة إلى إسرائيل حسب ما هو معلن رسميا.

آري فلايشر
إرجاء خطاب بوش
في غضون ذلك قرر الرئيس الأميركي جورج بوش أن يرجئ "بعض الوقت إعلان إستراتيجيته لتحريك عملية السلام في الشرق الأوسط, خوفا من تجاهل الجانبين له بعد العملية الفدائية الجديدة أمس الأربعاء في القدس واحتلال القوات الإسرائيلية مجددا مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني"، حسب مصدر أميركي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر إن الرئيس بوش "يعرف ما يريد قوله وسيقوله عندما يرى أن ذلك سيكون له التأثير الأفضل, لكن بالتأكيد إن الوقت الآن ليس ملائما بعد هذه الهجمات". ورفض فلايشر أن يوضح ما إذا كان بوش أرجأ إعلانه أكثر من بضعة أيام.

وقد بحث الرئيس الأميركي الليلة الماضية مع أبرز مستشاريه في مجلس الأمن القومي في اجتماعه الذي يعقد كل ثلاثة أسابيع التطورات الأخيرة، لكن لم ترشح أي معلومات عن نتائج المحادثات.

وردا على سؤال عن تشديد السياسة الإسرائيلية بإعادة احتلال مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني، قال فلايشر إن ذلك "من حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها", داعيا القادة الإسرائيليين في الوقت نفسه إلى إبقاء السلام هدفا لهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات