سعد الفقيه
أعربت حركة معارضة سعودية عن اعتقادها بأن من وصفته بالتيار الجهادي هو الذي يقف وراء انفجار السيارة المفخخة الذي أودى بحياة بريطاني يعمل في أحد المصارف بالمملكة العربية السعودية صباح الخميس.

وقال المتحدث باسم الحركة الإسلامية للإصلاح التي تتخذ من لندن مقرا لها سعد الفقيه في تصريحات للجزيرة إن السلطات السعودية تعمدت في الماضي ربط الهجمات على المواطنين الغربيين في المملكة بتجارة الخمور غير المشروعة، وذلك في سعيها لعدم الاعتراف بقوة التحدي الذي تشكله التيارات الجهادية على استقرار النظام السعودي، على حد قوله.

وكان البريطاني سايمون جون فينس الذي يعمل في المصرف السعودي الفرنسي في الرياض قتل عند انفجار سيارته المفخخة صباح هذا اليوم بجوار مسكنه القريب من جامعة الإمام محمد بن سعود. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مدير شرطة الرياض قوله إن الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة زرعت داخل السيارة.

وقال مسؤول في السفارة البريطانية بالرياض رفض ذكر اسمه "إن الانفجار وقع أثناء حركة السيارة وليس مباشرة بعد تشغيلها"، في حين قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن لندن تجري اتصالات مع السلطات السعودية وعائلة القتيل، الذي كان يعمل في المملكة منذ أربع سنوات.

ويعتبر الانفجار الأحدث في سلسلة انفجارات شهدتها المملكة استهدفت في معظمها رعايا غربيين. وأكد دبلوماسيون في الرياض وصحف سعودية أن هذه الاعتداءات مرتبطة بالكحول التي يمنع تعاطيها والاتجار بها في السعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات