أعلن مصدر في وزارة الدفاع الكويتية اليوم أن تحقيقا سوف يجري في صفقة سلاح مثيرة للجدل تشمل شراء زوارق دورية سريعة فرنسية الصنع غير صالحة للاستعمال.

وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه إن وزير الدفاع الشيخ جابر مبارك الصباح وافق على تحويل القضية إلى التحقيق إثر مطالبات برلمانية متكررة. وأضاف أن الوزير تصرف طبقا لتوصيات اثنين من أعضاء لجنة تم تشكيلها من أجل متابعة موضوع الصفقة.

وكانت الصفقة التي تشمل شراء 12 قارب دورية سريعا فرنسي الصنع وتبلغ قيمتها 3.5 ملايين دينار كويتي (11.5 مليون دولار) قد تم التوقيع عليها عام 1992. غير أن مزاعم أطلقها نواب كويتيون أفادت بوجود مشاكل خطيرة في صناعة تلك القوارب.

وأوضح المصدر أن الكويت أوصت بأن تكون محركات القوارب داخلها وليس في الخارج كما هو الأصل في تصميمها. وتابع المصدر أن الفكرة لم تكن ناجحة وغير ممكنة التحقيق وأن الخطأ كان في مواصفات القوارب التي تم التعاقد على شرائها.

وتعتبر الولايات المتحدة الطرف الرئيسي الذي يزود الكويت باحتياجاتها من السلاح. وفازت واشنطن بصفقة لإعادة تسليح الكويت بعد حرب الخليج الثانية بلغت قيمتها 12 مليار دولار. كما عُقدت صفقات تسليحية أخرى مع فرنسا وبريطانيا اللتين تتنافسان من أجل عقد صفقات مع الكويت.

المصدر : الفرنسية