وزراء الإعلام العرب يقرون إنشاء مرصد إعلامي بالغرب
آخر تحديث: 2002/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/9 هـ

وزراء الإعلام العرب يقرون إنشاء مرصد إعلامي بالغرب

اجتماع سابق لمجلس وزراء الإعلام العرب (أرشيف)
وافق وزراء الإعلام العرب على إنشاء مرصد إعلامي في الخارج للرد على الاتهامات التي يتعرض لها العرب. ويأتي ذلك في الوقت الذي تباينت فيه وجهات نظر الوزراء بالقاهرة بشأن تنفيذ خطة إعلامية معدة سلفا.

فقد قال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في تصريحات للصحفيين إن "المجلس وافق على إنشاء مركز رصد إعلامي عربي في إحدى العواصم الأوروبية أو الولايات المتحدة الأميركية للرد على الاتهامات اللاسامية الموجهة للعرب ومحاولات التزوير الإسرائيلية".

وأضاف موسى أن الجامعة العربية "ستقدم الأفكار الخاصة بالموضوع بشكل عاجل لاتخاذ الإجراءات اللازمة وإبلاغ الدول العربية".

وكان موسى اقترح في كلمة ألقاها أمام المجلس في وقت سابق إنشاء هذا المرصد "ليس لمواجهة إسرائيل وإنما للرد على الاتهامات". كما اقترح أفكارا أخرى مثل إعطاء القطاع الخاص في العالم العربي دورا في تأسيس محطة فضائية تبث بالإنجليزية و"تخصيص القنوات الفضائية ساعات من برامجها للبث بالإنجليزية أو العبرية يوميا".

عمرو موسى
واقترح موسى أيضا إقامة "منتديات إعلامية للحوار والتأكد من صحة الصورة المنقولة وتأسيس شبكة من المنظمات المهتمة بأوضاع العرب في الخارج"، وأوضح أن هذا الأمر تجري مناقشته حاليا. وأكد أن السعودية عرضت المساهمة المالية بالمشروع بينما "ستسدد الدول الأخرى مساهماتها حال إبلاغها ذلك"، وأشار إلى أن التمويل سيكون تبعا لحصة كل دولة في موازنة الجامعة.

وبحث وزراء الإعلام في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة في دورتهم الخامسة والثلاثين آفاق التعاون في العمل الإعلامي والإستراتيجية الإعلامية وميثاق الشرف الإعلامي ووسائل مواجهة ما تتعرض له الحضارة العربية والإسلامية من تشويه في الخارج.

ويري محللون أن غياب الإرادة السياسية كان السبب الأساسي وراء تعثر خطة إعلامية رسمت قبل عام، وأدى إلى ظهور جدل وانتقادات متبادلة بين المشاركين في الاجتماعات.

وقال مصدر رفيع بالوفد اللبناني رفض الكشف عن اسمه إن "غالبية الدول العربية لا تريد حصول أدنى أنواع المواجهات مع الولايات المتحدة وخصوصا بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول خشية على موقعها لدى الإدارة الأميركية، وبالتالي فإن التوافق معدوم في ظل غياب الإرادة السياسية المطلوبة".

وأضاف المصدر أن "قناة فضائية إسرائيلية ستبدأ بعد فترة بث برامجها بالعربية بينما ما زالت الدول العربية تبدي ترددا إزاء خطة إعلامية تنفذ في حدها الأدنى, أي من دون محطة فضائية".

غازي العريضي
ووجه وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي انتقادات حادة في كلمته الافتتاحية متسائلا "أين نحن من الخطة ولماذا لم تنفذ؟ أعترف لكم أننا لم نحقق شيئا ولم نتلق أي مبلغ من المال والأسباب متعددة فهناك الخلافات العربية وأزمة الثقة في الجامعة ورغبة في عدم التعاطي معها".

وختم العريضي كلمته قائلا "لا أتوقع أن تدافع أوروبا عنا إذا كنا مقصرين في حق أنفسنا".

وقال رئيس الدورة الحالية وزير الإعلام السوري عدنان عمران "نحاول الاستمرار في بذل الجهود رغم الإمكانات القليلة أو بالأحرى غير الموجودة رغم أن من واجبنا تكثيف الجهود وسط الظروف الدولية الحالية دفاعا عن الأمة وقضاياها".

وانتقد عمران "تباطؤ الجهود الإعلامية بعد 11 سبتمبر/أيلول بدلا من استمرارها بقوة للدفاع عن محاولات تشويه صورتنا"، وأوضح في هذا الصدد أن "الخط البياني للجهود الإعلامية سار باتجاه معاكس رغم اشتداد الحاجة إليها".

لكن وزير الإعلام المصري صفوت الشريف رد على ذلك بشكل غير مباشر مشيرا إلى أن "المطلوب هو التخطيط الجيد والتنظيم قبل التمويل فلدينا إمكانيتنا الذاتية التي إذا تحققت ستغنينا عن الكثير". وقال "كفانا بكاء ويجب التحرك، ولكي يأتي المال يجب أن نعمل بجد".

وأضاف الشريف أن الإعلام العربي "استطاع كشف الممارسات الإسرائيلية، ونحن لسنا غير قادرين إنما نريد عملا عربيا يحمل صفة الاستمرارية, فالمال وحده ليس كافيا، نريد إعلاما يوحد ولا يخلق التناقضات التي ينفذ منها الآخرون".

كما قال وزير الإعلام السعودي فؤاد الفارسي "أفهم بعض النقد ولكن لا أفهم الكثير من النقد للذات في هذا المجال, فقد استقبلنا في السعودية 250 صحافيا غربيا منذ 11 سبتمبر/أيلول وأرسلنا وفودا عدة إلى الغرب من أجل شرح وجهة نظرنا وافتتحنا مواقع على الإنترنت لهذا الغرض".

وأضاف "نعلن مساهمتنا بمبلغ 3.36 ملايين دولار في الخطة الإستراتيجية شرط أن تدفع الدول العربية الأخرى".

وسيعقد الاجتماع الختامي لمجلس وزراء الإعلام العربي بعد غد الجمعة لإقرار التوصيات التي رفعتها اللجنة الدائمة للإعلام العربي إلى المجلس اليوم.

ويشارك في الاجتماعات وزراء 13 بلدا هي السعودية والبحرين ومصر والعراق والأردن ولبنان وموريتانيا وسلطنة عمان والسودان وسوريا وتونس واليمن والمغرب.

المصدر : وكالات