مدرعات إسرائيلية تتوغل في مدينة جنين بالضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ
بوش يرجئ لمدة ستة أشهر قراره بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس

ـــــــــــــــــــــــ

بيريز يؤكد أن فكرة إقامة دولة فلسطينية مؤقتة هي قريبة جدا من خطة السلام التي أعدها مع الفلسطينيين الشتاء الماضي ـــــــــــــــــــــــ
محكمة عسكرية إسرائيلية تقرر تمديد فترة اعتقال البرغوثي 22 يوما آخر

ـــــــــــــــــــــــ

انتقدت الولايات المتحدة بناء إسرائيل لجدار أمني يمنع الفلسطينيين في الضفة الغربية من الوصول إلى إسرائيل وقالت إنها تعارض محاولات ترسيم الحدود من جانب واحد بدون مفاوضات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر في مؤتمر صحفي "إن قضية الحدود بين إسرائيل والدولة الفلسطينية التي ستعيش معها جنبا إلى جنب في المستقبل هي قضية يتعين حلها من خلال المفاوضات .. عارضنا على الدوام المحاولات التي تجرى من جانب واحد للوصول إلى قرار في هذه القضايا".

جرافات إسرائيلية تبدأ إقامة جدار أمني يعزل المدن الفلسطينية
وأضاف باوتشر أن الولايات المتحدة قلقة من أن يزيد الجدار من صعوبة الحياة بالنسبة للفلسطينيين العاديين في الوقت الذي يتعين فيه على إسرائيل إزالة العوائق التي تحد من حركتهم.

ولم يقل المتحدث إن هدف الجدار هو بالضرورة تحديد حدود إسرائيل والمناطق الفلسطينية ولكنه قال إن الجدار يعطي هذا الانطباع مشيرا إلى أنه يمثل محاولة لإقامة حدود. وكانت إسرائيل شرعت أمس في انشاء جدار بطول 110 كيلومترات بهدف منع الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات فدائية من دخول إسرائيل.

وامتنع البيت الأبيض في وقت سابق عن إدانة هذا المشروع مؤكدا أن "لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها" وأنها "تتخذ الإجراءات التي تراها ضرورية لأمنها".

وقد هاجم الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الجدار واتهم إسرائيل بممارسة العنصرية بدلا من إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية. كما نددت طهران من جانبها بالسياج الأمني الإسرائيلي، وشبه المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي الإجراء الإسرائيلي بجدار برلين إبان الحرب الباردة.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد اتهم إسرائيل بمحاولة إقامة نظام عزل عنصري أسوأ مما كان في جنوب أفريقيا، وقررت السلطة الفلسطينية رفع شكوى إلى مجلس الأمن الدولي.

في هذه الأثناء أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جورج بوش أرجأ لمدة ستة أشهر قراره نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس. وتحدث بوش عن "ضرورة حماية مصالح الأمن القومي" لتبرير هذا القرار في مذكرة وجهها إلى وزير الخارجية كولن باول. غير انه أكد أن الولايات المتحدة تبقى متمسكة بمبدأ نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

خطة بوش للسلام
وفي سياق متصل أعلن البيت الأبيض أن الرئيس بوش سيعلن إستراتيجيته لإعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط قريبا جدا. وردا على سؤال للصحفيين حول الموعد المحدد للخطاب الرئاسي المرتقب, اكتفى مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان بالقول إنه سيلقيه في مستقبل قريب جدا، من دون المزيد من التوضيحات.

جورج بوش
وكان بوش أعلن الخميس أنه سيعرض الخطوط العريضة في شأن تصوره عن الدولة الفلسطينية المنتظرة. وأقر البيت الأبيض بأنه ينوي دعم إنشاء دولة فلسطينية انتقالية بغية دفع السلطة الفلسطينية بزعامة ياسر عرفات إلى تطبيق إصلاحات عميقة في القطاعات السياسية والأمنية.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الأحد خلال اجتماع للحكومة أن الشروط لم تنضج بعد لقيام دولة فلسطينية, انتقالية كانت أم غير انتقالية. وردا على سؤال حول هذا التصريح قال ماكليلان إنه "من المهم لجميع الأطراف اتخاذ إجراءات بناءة للمساهمة في وجود دولتين جارتين تعيشان بسلام".

تصريحات بيريز
وفي الإطار نفسه اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في صوفيا أن فكرة إقامة دولة فلسطينية مؤقتة هي قريبة جدا من خطة السلام التي أعدها مع الفلسطينيين الشتاء الماضي.

شمعون بيريز
وقال بيريز الذي يقوم بزيارة إلى بلغاريا تستغرق يومين أن هذه الفكرة تشبه إلى حد كبير خطة السلام التي وضعها الشتاء الماضي مع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع (أبو علاء).

وأكد بيريز أنه في هذه الخطة التي لم تصادق عليها الحكومة الإسرائيلية ولم ترفضها أيضا, ستكون الدولة مؤقتة في حدودها لكن ليس بصفتها كدولة.

وذكر أن هذه الخطة تنص على إصلاح السلطة الفلسطينية لوضع كل المجموعات المسلحة تحت سلطة موحدة يليها الاعتراف المتبادل بدولتين, إسرائيل والدولة الفلسطينية, دون رسم حدودها. وقد شدد الفلسطينيون على أن تكون الحدود هي تلك التي كانت قائمة قبل حرب 1967 بيد أ، إسرائيل رفضت ذلك كما أضاف دوري.

إدانة فلسطينية لأوروبا
من جهة أخرى اعتبرت السلطة الفلسطينية قرار الاتحاد الأوروبي بإدراج الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على لائحة المنظمات الإرهابية بأنه قرار مجحف. وقال ياسر عبد ربه وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني "هذا القرار من الاتحاد الأوروبي مجحف".

ياسر عبد ربه
وأعرب عبد ربه في تصريح نقلته إذاعة صوت فلسطين عن أسف السلطة الفلسطينية لاتخاذ الاتحاد الأوروبي هذه الخطوة باعتبار أن الجبهة الشعبية هي عضو رئيسي وتمثل الفصيل الثاني بعد حركة فتح في منظمة التحرير الفلسطينية. وأشار إلى أن الجبهة الشعبية هي فصيل ملتزم بمبادئ منظمة التحرير.

وكانت مصادر أوروبية ذكرت أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أضافوا الاثنين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكتائب شهداء الأقصى إلى اللائحة السوداء للمنظمات التي يعتبرها الاتحاد إرهابية. وتبنى الوزراء رسميا اللائحة الجديدة خلال اجتماع في لوكسمبورغ مخصص للتحضير للقمة الأوروبية يومي الجمعة والسبت في مدينة إشبيلية الإسبانية.

الوضع الميداني
ميدانيا أدانت السلطة الفلسطينية بشدة الاثنين اغتيال إسرائيل مسؤول في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح, كما أدانت عملية التوغل في جنين بالضفة الغربية.

صائب عريقات
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن السلطة الفلسطينية "تستنكر وتدين بشدة اغتيال قوات الاحتلال الإسرائيلي لأحد الكوادر الفلسطينية قرب بيت لحم وعملية التوغل في جنين".

واعتبر عريقات مقتل وليد صبيح والتوغلات في جنين "جزءا من العدوان والحرب التي تشنها قوات الاحتلال ضد شعبنا وقيادته". وحمل المسؤول الفلسطيني حكومة إسرائيل المسؤولية الكاملة لاستمرار هذا العدوان والنتائج المترتبة على ذلك.

وكانت مصادر طبية وأمنية فلسطينية قالت إن قوات الاحتلال اغتالت أحد قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في بيت لحم بالضفة الغربية. وأضافت أن الشهيد وليد صبيح قتل برصاص قناصة إسرائيليين عند مدخل قرية الخضر جنوبي المدينة.

وفي جنين توغلت وحدة مدرعة إسرائيلية مساء أمس في قرية اليامون غربي هذه المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن حوالي عشر دبابات وآليات مصفحة وجيب توغلت داخل القرية ودمرت أحد المنازل.

شرطي إسرائيلي يعاين مكان العملية الفدائية شمالي طولكرم
في غضون ذلك أفادت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيين أصيبا بجروح أحدهم بحالة الخطر مساء الاثنين برصاص الجنود الإسرائيليين على حاجز عسكري قرب رام الله.

وأضاف المصدر أن الجنود فتحوا النار على رجلين كانا يحاولان عبور الحاجز الواقع قرب قرية سردا شمال رام الله. وأوضح المصدر أن أحد الرجلين أصيب برصاصة في الرأس وأجريت له عملية جراحية وهو في وضع "حرج" في حين أصيب الثاني برصاصة مطاطية في ساقه.

من جهة ثانية أفاد فلسطينيون يسكنون في الجوار أنهم سمعوا انفجارا عميقا على بعد نحو خمسة كلم غرب الحاجز تزامن مع حادث إطلاق النار. وأعلن متحدث باسم الجيش أن الانفجار ناتج عن قيام فلسطينيين بتفجير شحنة ناسفة لدى مرور سيارة عسكرية في شمال رام الله. وأضاف المتحدث أن الانفجار لم يوقع أي إصابات.

من جهة أخرى قررت محكمة عسكرية إسرائيلية الاثنين تمديد فترة الاعتقال الإداري من دون محاكمة التي يخضع لها مروان البرغوثي أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية المعتقل منذ منتصف أبريل/ نيسان 22 يوما.

المصدر : الجزيرة + وكالات