قال زعيم جماعة مسلحة بالصومال إن 20 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب عدد كبير اليوم في معارك اندلعت بين جنود الحكومة الانتقالية الصومالية ومقاتلين من جماعته في منطقة شابيل جنوبي الصومال.

وقال محمد عمر حبيب إن 17 شخصا من الموالين للحكومة المؤقتة لقوا مصرعهم أثناء القتال, وأضاف "دمرنا قوات الحكومة الانتقالية المزعومة, وغنمنا أسلحتهم".

وكان حبيب قال في وقت سابق إنه وضع قواته في حالة تأهب مدعيا أن قوات الحكومة الانتقالية تخطط للهجوم على مدينة جوار التي تبعد 90 كلم شمالي العاصمة مقديشو، واتهم وزير الداخلية ضياء شيخ محمد بقيادة هذه القوات.

لكن الوزير ضياء نفى أية علاقة له بما حدث، مشيرا إلى أن مسلحين محليين يعارضون قيادة حبيب في قرية ماهاداي هم الذين يشاركون في المعارك وليست القوات الحكومية. وينتمي كل من حبيب وضياء إلى إحدى قبائل جماعة أبغال، وجرت اشتباكات بين أنصارهما في مقديشو الشهر الماضي أودت بحياة العشرات.

وينتمي حبيب إلى المجلس الصومالي للمصالحة وإعادة البناء الذي يضم زعماء حرب مناوئين للحكومة الانتقالية ويترأسه حسين محمد عيديد. يشار إلى أنه تم تشكيل الحكومة المؤقتة عام 2000 بعد مفاوضات طويلة بين مختلف القبائل الصومالية في جيبوتي غير أن سلطتها محدودة في بعض أحياء العاصمة مقديشو.

المصدر : الفرنسية