أفاد مصدر قضائي لبناني أن السلطات أوقفت مسيحيين اثنين مساء الجمعة في بيروت بعد أن اعتديا على المطران غريغوار حداد من طائفة الروم الكاثوليك كما أوقفت عشرة من رجال الشرطة بتهمة عدم منع وقوع الاعتداء.

وأوضح المصدر أن كارلوس عبود وريمون مخلوف اعتقلا بعد أن ضربا المطران حداد أمام مكاتب محطة تلفزيونية في حي الدورة شمالي بيروت، في حين أوقف عشرة من رجال الشرطة كانوا قد نشروا خارج مبنى التلفزيون لحظة الحادث بتهمة الإهمال.

وأشار المصدر إلى أن المعتديين يعارضان آراء كان قد دافع عنها المطران حداد في السابع من يونيو/ حزيران في حديث لتلفزيون "النور". وعرضت محطة التلفزيون لقطات للاعتداء صرخ فيها كارلوس عبود على المطران حداد (77 عاما) "أنت محروم من الكنيسة الكاثوليكية" ثم ضربه على رأسه فوقع المطران على الأرض.

وفي السابع من حزيران/يونيو نجا المطران حداد من اعتداء قام به مسيحيون أثناء خروجه من مكاتب التلفزيون بحسب محطة "النور" التي استدعت الشرطة لحماية رجل الدين. والمطران حداد معروف في لبنان بأنه المطران الأحمر بسبب مفاهيمه الليبرالية, وهو الأمر الذي دفع كنيسته عام 1975 إلى إقالته من منصبه مطرانا لبيروت.

المصدر : الفرنسية