الخرطوم تدعو لدور أميركي أكبر في محادثات السلام
آخر تحديث: 2002/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/5 هـ

الخرطوم تدعو لدور أميركي أكبر في محادثات السلام

علي عثمان محمد طه
دعا نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه إلى تدخل أميركي في مفاوضات السلام في السودان التي يفترض أن تستأنف الاثنين في نيروبي برعاية السلطة الحكومية لمكافحة التصحر (إيغاد)، وأكد في تصريحات صحفية أنه "إذا ألقت الولايات المتحدة بكل ثقلها لصالح دعم جهود السلام فإن هذا سيجدد الأمل بنجاح هذه المفاوضات".

واعتبر طه أن الولايات المتحدة قادرة على ممارسة ضغوط على الجيش الشعبي لتحرير السودان "لدفعه إلى اختيار السلام".

وستجرى مفاوضات نيروبي في ثلاث دورات متتابعة مخصصة للقضايا الرئيسية الثلاث وهي مسألة وحدة السودان (أو انفصال الجنوب) بين 17 و28 يونيو/حزيران وقضية توزيع الثروة بين 29 يونيو/حزيران و10 يوليو/تموز، وأخيرا ستبحث المسألة الحساسة بشأن العلاقة بين الدين والدولة بين 10 و21 يوليو/تموز.

وكان الموفد الخاص للرئيس الأميركي إلى السودان السيناتور السابق جون دانفورث أوصى في تقرير سلمه في مايو/أيار الماضي إلى البيت الأبيض بأن تعمل الولايات المتحدة كـ"محفز للسلام" في السودان معتبرا أنه "حان الوقت للضغط من أجل اتفاق".

اتفاق جبال النوبة
من جهة أخرى قررت الحكومة السودانية في اجتماع مصغر ترأسه الرئيس عمر البشير مساء السبت تمديد العمل باتفاق مع الجيش الشعبي لتحرير السودان ينص على وقف إطلاق النار في منطقة جبال النوبة التي تمتد على 80 ألف كيلومتر مربع في وسط البلاد.

وقد تم التوصل إلى هذا الاتفاق برعاية أميركية في بورغنستوك بسويسرا في يناير/كانون الثاني الماضي، ويقضي بوقف القتال لستة أشهر قابلة للتجديد، ونص الاتفاق أيضا على تشكيل لجنة عسكرية لمراقبة التزام وقف إطلاق النار مؤلفة من ممثلين عن الطرفين وبعثة مراقبة دولية مؤلفة من نحو عشرة مراقبين.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت لجنة مراقبة وقف إطلاق النار في منطقة جبال النوبة أن الهدنة مازالت صامدة ويمكن أن تشكل أساسا لوقف أوسع نطاقا للقتال في الحرب الأهلية بالسودان.

المصدر : الفرنسية