عارف دليلة
أعلنت هيئة الدفاع عن ثلاثة معارضين سوريين أن محكمة أمن الدولة وجهت في جلسة عقدتها الأربعاء اتهامات جديدة إلى موكليهم إضافة إلى الاتهامات الأساسية التي يحاكمون بشأنها. وتشمل التهم الجديدة تحقير الرئيس بشار الأسد والنظام القائم.

وقالت هيئة الدفاع إن الاتهامات الجديدة الموجهة لرجل الاقتصاد المعروف عارف دليلة ورجل الأعمال حبيب صالح والطبيب وليد البني تستند إلى تسجيلات أخذت في غفلة منهم بالسجن. وأكد أحد محامي الدفاع طالبا عدم الكشف عن اسمه أن "الدليل المأخوذ ضد المتهمين الثلاثة غير شرعي وغير قانوني وهو مأخوذ بأسلوب يعتمد على الغش والاحتيال ومن وراء الكواليس عن طريق التلصص والخديعة". وقد رفض المتهمون الثلاثة هذه الاتهامات وقال دليلة إنها اتهامات مختلقة.

وقد وافقت المحكمة على أن يتوجه محامو الدفاع اليوم الخميس إلى سجن عدرا قرب دمشق للقاء المتهم وليد البني الذي حدد موعد جلسته المقبلة يوم 17 يونيو/حزيران الجاري. والمتهمون الثلاثة جزء من مجموعة معارضة تضم عشرة أشخاص تم اعتقالهم صيف العام الماضي.

وتشمل التهم الموجهة إليهم التعدي على الدستور والتحريض على التمرد المسلح ومحاولة إضعاف الشعور القومي وإيقاظ النعرات الطائفية والمذهبية ونقل أنباء كاذبة أو مبالغ فيها من شأنها أن توهن نفسية الأمة وأن تنال من هيبة الدولة ومكانتها، بحسب هيئة الدفاع.

المصدر : الفرنسية