ستة شهداء في غزة والسلطة تحمل بوش مسؤولية التصعيد
آخر تحديث: 2002/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/2 هـ

ستة شهداء في غزة والسلطة تحمل بوش مسؤولية التصعيد

فلسطينيون يشيعون شهداء قضوا برصاص الاحتلال قرب مستوطنة نتساريم جنوبي غزة (أرشيف)
ـــــــــــــــــــــــ
الجناحان العسكريان للجبهة الديمقراطية وفتح يعلنان تنفيذ هجوم مشترك على موقع عسكري إسرائيلي قرب مستوطنة نتساريم جنوبي غزة

ـــــــــــــــــــــــ
الجبهة الشعبية تحذر إسرائيل من مغبة المساس بحياة ملوح وتطالب بإطلاق سراحه فورا
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت مصادر طبية وأمنية والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن ستة فلسطينيين بينهم طفل استشهدوا برصاص وقذائف قوات الاحتلال الليلة الماضية قرب مستوطنة نتساريم جنوبي غزة. وقال مسؤول في الجبهة الديمقراطية طلب عدم كشف هويته إن "أربعة من الشهداء هم من عناصر الجبهة وواحدا من عناصر كتائب شهداء الأقصى".

وقال مصدر طبي إن "الجانب الفلسطيني تسلم صباح اليوم جثث أربعة" من هؤلاء الشهداء, وأضاف أن "جثتي شهيدين إحداهما لطفل وصلت مساء أمس" الثلاثاء. وأوضح أن "الشهداء هم شادي أبو والي (24 عاما) وعبد الرحمن الهباش (32 عاما) وأسامة النجار (24 عاما) وأحمد الشريحي (26 عاما) وجميعهم من دير البلح, وسليمان قدوم (25 عاما) من سكان الشجاعية" في غزة. وتابع أن الطفل "الشهيد هو حسين المطوي (ثماني سنوات) من منطقة المغراقة" قرب مستوطنة نتساريم.

وأعلن مصدر طبي فلسطيني من جهة أخرى أن "الفتى علي أبو ستة (16 عاما) استشهد الليلة الماضية متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في خان يونس في الثاني من يونيو/ حزيران الجاري. وأشار إلى أن الشهيد كان قد أصيب برصاصة في الرأس ونقل إلى مستشفى الشفاء بغزة في حالة حرجة.

عمليات إطلاق قذائف الهاون على مستوطنة نتساريم جنوبي غزة (أرشيف)
عملية نتساريم
من جهتها أعلنت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أن مجموعة مشتركة نفذت هجوما على موقع عسكري إسرائيلي قرب مستوطنة نتساريم جنوبي غزة. وكان جيش الاحتلال قد أعلن في وقت سابق مقتل ثلاثة مسلحين حاولوا اقتحام المستوطنة.

وقالت المجموعتان في بيان مشترك اليوم إن "المجموعة المشتركة اشتبكت مع جنود الموقع مما أدى إلى إصابات بين الجنود", وأشار البيان إلى "استشهاد أحد أعضاء المجموعة في حين فقد اثنان".

وأكد بيان التنظيمين استمرار "وحدة المقاومة والانتفاضة والتصدي حتى دحر الاحتلال ومستوطنيه والاستمرار في توجيه الضربات الموجعة والمؤلمة له حتى يحمل عصاه ويرحل عن أرضنا الفلسطينية".

جورج بوش يرحب بأرييل شارون في البيت الأبيض أول أمس
تصريحات عريقات
واعتبر وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي أنهى زيارته السادسة لواشنطن اليوم حصل هذه المرة على ضوء أخضر لمواصلة اعتداءاته على الشعب الفلسطيني وسلطته، وأنه يعود إلى المنطقة لممارسة المزيد من التصعيد والدمار.

وأضاف عريقات في مقابلة مع الجزيرة أن الرئيس الأميركي "خرج على كل التقاليد بتبنيه مخططات شارون" واعتبر أن بوش لا يريد انعقاد مؤتمر دولي عن الشرق الأوسط "أسوة بشارون"، كما أشار إلى أن ثمة قلقا يساور المسؤولين العرب الذين زاروا البيت الأبيض مؤخرا "لأنهم سمعوا كلاما مخالفا لما سمعوه أمس من بوش وشارون".

وعن الدعوة إلى عقد قمة عربية طارئة والتي أطلقها أمس وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه، قال عريقات إن القمة "بحاجة إلى إعداد ومضمون وقرارات قابلة للتنفيذ إلى رؤية واضحة لما يخطط له في المنطقة"، معتبرا أن كل هذه المقومات تكاد تكون غير متوفرة الآن.

عبد الرحيم ملوح

اعتقال ملوح
واستنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على صعيد آخر، اعتقال نائب أمينها العام عبد الرحيم ملوح أثناء توغل القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية. وأصدرت الجبهة من مقرها في دمشق بيانا قالت فيه إن اعتقال ملوح "ما هو إلا تجسيد لبربرية وهمجية العدو واعتداء على أرفع الهيئات القيادية للشعب الفلسطيني".
وحذر البيان "العدو من المساس بحياة الرفيق ملوح وأن الجبهة الشعبية لن تتسامح بذلك، وتطالب بإطلاق سراحه فورا". وكانت القوات الإسرائيلية قد اعتقلت ملوح في منزله برام الله أمس الثلاثاء في اليوم الثاني من توغلها بالمدينة.
وفي السياق نفسه قال المسؤول في الجبهة الشعبية رباح مهنا في مقابلة مع الجزيرة إن اعتقال ملوح لن يوقف النضال الفلسطيني، مؤكدا أن إسرائيل تعتقل "كل من يرفض التفاوض معها على المشروع الصهيوني".

واعتبر مهنا أن من واجب السلطة الفلسطينية - وفق اتفاقات أوسلو- أن تحمي الشعب الفلسطيني "لكنها غير قادرة على ذلك"، مشيرا إلى أن الجبهة الشعبية "خسرت في الآونة الأخيرة أبو علي مصطفى ورمزي حداد" واعتقل خمسة من ناشطيها، كما أن السلطة اعتقلت ثلاثة من المكتب السياسي للجبهة وآخرين من القيادة العامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات