شهيد في غزة وشارون حصل من بوش على ما يريد
آخر تحديث: 2002/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/1 هـ

شهيد في غزة وشارون حصل من بوش على ما يريد

جنود الاحتلال يعتدون بالضرب على فلسطيني شرقي القدس

ـــــــــــــــــــــــ
بوش: ما من أحد يثق بالسلطة الفلسطينية الجديدة ـــــــــــــــــــــــ
شارون يعتقد أن السلطة ليست شريكا مناسبا للسلام، ويطالبها باتخاذ إجراءات لإثبات استحقاقها لتلك الشراكة ـــــــــــــــــــــــ
جرافات الاحتلال تغلق مداخل مقر عرفات والدبابات تحاصره واعتقالات في صفوف رجال الأمن بدعوى منع المقاومين من الاحتماء بمقر المقاطعة في رام الله
ـــــــــــــــــــــــ

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه حصل على ما يريد من لقائه السادس بالرئيس الأميركي جورج بوش، وقال متحدث باسم شارون إن اللقاء بين الاثنين "كان جديا ووديا، وأكثر من ذلك حصلنا على ما نريد"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وطالب شارون من جانبه السلطة الفلسطينية بتغيير طبيعتها لتصبح شريكا لحكومته في عملية السلام، وقال "الجميع يعلم مع من يمكن بدء حوار ومع من يستحيل ذلك". وتابع "إن ما ننتظره من الطرف الآخر كي يتمكن من إعلان دولة واضح الآن، يجب أن يكونوا شركاء, لقد وافقنا على إجراء محادثات عن وقف إطلاق النار حتى تحت ضغط العنف ولكن لا يمكن إجراء محادثات سلام مع استمرار العنف".

بوش وشارون في البيت الأبيض
بوش يهاجم عرفات
ودافع الرئيس الأميركي جورج بوش عقب لقائه مع شارون في البيت الأبيض عن الاعتداءات الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية، وقال إن ما تفعله إسرائيل هو دفاع عن النفس، وأضاف أن "إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها وفي نفس الوقت الذي تقوم به إسرائيل بذلك فإن رئيس الوزراء مستعد لبحث الشروط الضرورية لتحقيق ما نريده وهو أن تكون المنطقة آمنة ومفعمة بالأمل".

وأضاف الرئيس الأميركي أنه وشارون بحثا "الإصلاحات الضرورية" التي تطالب بها إسرائيل للدخول في مفاوضات مع السلطة الفلسطينية. ووجه بوش انتقادات قاسية للسلطة الفلسطينية إذ قال "ليس هناك أحد يثق في الحكومة الفلسطينية الجديدة" التي أعلن عنها الرئيس الفلسطيني قبل يومين، وأكد بوش أن انعدام الثقة بالسلطة الفلسطينية يجعل الوضع غير موات لعقد مؤتمر سلام في المنطقة.

ودافع المتحدث باسم البيت الأبيض عن رفض الرئيس بوش استقبال رئيس السلطة الفلسطينية في واشنطن حتى الآن بينما يجري اللقاء السادس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، وقال إن الرئيس الأميركي يلتقي رؤساء العالم الذين يمارسون القيادة.

الشامي والهندي
وكانت إسرائيل ردت بفتور على تعديل حكومي أعلنه عرفات يوم الأحد وشمل تعيين لواء لرئاسة قوات الأمن بعد إعادة هيكلة أجهزة الأمن الفلسطينية، كما قللت الحكومة الإسرائيلية من أهمية اعتقال اثنين من أبرز قادة حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة وهما الشيخ عبد الله الشامي والدكتور محمد الهندي بعد هجوم نفذه مقاتل من الحركة وأودى بحياة نحو 17 إسرائيليا غالبيتهم من العسكريين، وطالبت إسرائيل عرفات باتخاذ إجراءات قمعية أشد بحق فصائل المقاومة الفلسطينية.

حصار عرفات مجددا
وفي إطار ضغوطها المتواصلة على السلطة الفلسطينية أغلقت جرافات الاحتلال مداخل مقر عرفات في رام الله بعد اعتقال العشرات من أفراد قوات الأمن والشرطة, وقال متحدث باسم قوات الاحتلال إن هذه القوات واصلت حصار مقر عرفات من أجل منع من أسماهم الإرهابيين من اللجوء إلى المقر.

ووصفت الإذاعة الإسرائيلية الهجوم على رام الله بأنه الأوسع على الأراضي الفلسطينية منذ أسابيع، وأضافت أن الهجوم يهدف بصورة خاصة إلى اعتقال محمود نايف أحد أبرز كوادر الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح".

دبابة إسرائيلية في رام الله
وأضاف المتحدث أن القوات الإسرائيلية واصلت صباح اليوم هجماتها، وأنها اعتقلت تسعة فلسطينيين يشتبه بانتمائهم للمقاومة الفلسطينية، وزعم المتحدث الإسرائيلي أن قواته ضبطت أثناء الهجوم على رام الله سيارتين مفخختين بستين كيلوغراما من المتفجرات لكل منهما كانتا معدتين لشن هجمات جديدة في إسرائيل.

كما توغلت قوات الاحتلال في قطاع بيت لحم المشمول بالحكم الذاتي جنوبي الضفة الغربية، وقال أهالي المنطقة إن ست مدرعات دخلت المنطقة من بلدة الخضر المجاورة الخاضعة لحظر التجول واتجهت نحو مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال اعتقلت عشرات الشبان الفلسطينيين في مدينة الخليل التي شهدت عمليات توغل إسرائيلية محدودة.

وفي قطاع غزة قالت قوات الاحتلال إنها قتلت فلسطينيا هاجم بالرصاص سيارة للمستوطنين، وقالت مصادر طبية وشهود عيان إن فلسطينيين أصيبا بجروح برصاص قوات الاحتلال قرب مخيم خان يونس للاجئين الفلسطينيين اليوم، ووصفت المصادر الطبية حالة الفلسطينيين بأنها خطرة.

وكانت دبابات الاحتلال قد توغلت في تلك المنطقة وأطلقت قذائفها كما فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة باتجاه منازل الفلسطينيين مما تسبب بإصابة مواطنين وألحق أضرارا مادية بعدد من المنازل. وأكد شهود عيان أن "تبادلا لإطلاق النار وقع بين مسلحين فلسطينيين وقوات الاحتلال في المنطقة القريبة من مستوطنة نافيه ديقاليم غربي خان يونس".

المصدر : الجزيرة + وكالات