سوريتان تبحثان عن الماء بعد تدمير منزليهما في انهيار سد زيزون (أرشيف)
قال وزير النقل والمواصلات العراقي أحمد مرتضى أحمد اليوم إن بلاده سترسل مزيدا من المساعدات لضحايا سد زيزون شمالي مدينة حماة في سوريا والذي أدى انهياره الأسبوع الماضي إلى مقتل 22 شخصا وتشريد الآلاف وإلحاق أضرار بعدد من القرى المجاورة.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن الوزير قوله إن بغداد أرسلت حتى الآن 24 طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية والطبية والمواد الغذائية. وأوضح أن الطائرات العراقية تواصل رحلاتها في نقل المواد الإغاثية إلى سوريا فضلا عن إرسال فريق طبي وصحي.

وفي سياق متصل أعلن سفير الولايات المتحدة لدى سوريا ثيودور قطوف اليوم في بيان عزم واشنطن تقديم مساعدة مالية عن طريق الأمم المتحدة لمساعدة أهالي المناطق المنكوبة في استعادة حياتهم الطبيعية.

وأوضح السفير أن الحكومة الأميركية على استعداد "لتقديم العون الفني إلى سوريا للمساعدة في جهود الإنقاذ والمساعدة على التأكد من عدم حصول حوادث مماثلة في المستقبل". وأشار إلى أنه وجه رسالة بهذا المعنى إلى وزير الخارجية السوري فاروق الشرع عبر فيها عن تعازيه نيابة عن حكومة الولايات المتحدة وشعبها للأضرار التي خلفها انهيار السد.

وكانت سوريا طلبت الأربعاء الماضي من الأمم المتحدة مساعدات عاجلة للمتضررين من كارثة انهيار سد زيزون بعد أن اجتاحت مياه السد -المقدر حجمها 70 مليون متر مكعب- مساحة تقدر بـ60 كم2 وبلغ ارتفاع المياه في بعض المناطق أكثر من ثلاثة أمتار. وقد أرسلت عدة دول على رأسها العراق والجزائر مساعدات إنسانية إلى سوريا.

المصدر : الفرنسية