انتخاب وزير سابق رئيسا للبرلمان الجزائري
آخر تحديث: 2002/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/1 هـ

انتخاب وزير سابق رئيسا للبرلمان الجزائري

الرئيس الجزائري يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية الأخيرة نهاية الشهر الماضي
انتخب نواب المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) في الجزائر الوزير السابق كريم يونس رئيسا للمجلس أمس الاثنين، وذلك بأكثرية 271 صوتا مقابل 52 حصل عليها منافسه محمد جهيد يونسي، إلى جانب إلغاء 63 صوتا. وينتمي كريم يونس لحزب جبهة التحرير الوطني الذي حصل على 199 مقعدا في البرلمان المؤلف من 389 مقعدا في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

وشغل يونس منصب وزير التكوين المهني في حكومة رئيس الوزراء علي بن فليس من أغسطس/آب 2000 حتى مطلع يونيو/حزيران 2002، وكان على رأس لائحة حزب جبهة التحرير الوطني بالعاصمة الجزائرية في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 30 مايو/أيار الماضي والتي حصل فيها هذا الحزب على الأغلبية.

أما يونسي فهو ينتمي إلى حركة الإصلاح الوطني الإسلامية برئاسة الشيخ عبد الله جاب الله والتي تأسست عام 1999.

ويرى بعض المراقبين أن تولي كريم يونس رئاسة المجلس الشعبي سيكون له أثر إيجابي في حل أزمة منطقة القبائل التي تشكل إحدى أولويات الحكومة المقبلة حسب تأكيدات بن فليس، وذلك بالنظر إلى أن يونس ينتمي إلى هذه المنطقة وشغل في السابق محافظ حزب جبهة التحرير بولاية بجاية ثاني أكبر ولايات القبائل.

وكانت جبهة التحرير الوطني حازت على الأغلبية المطلقة في الجمعية إذ حصلت على 199 مقعدا من أصل 389، يليها التجمع الوطني الديمقراطي (47 مقعدا) ثم حركة الإصلاح الوطني (43 مقعدا) ثم حركة مجتمع السلم (إسلامية 38 مقعدا).

ومن المقرر أن يشكل بن فليس في الأيام القليلة المقبلة الحكومة الجديدة بعدما أعاد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تكليفه بذلك.

يذكر أن البرلمان الجديد هو ثاني برلمان منتخب في الجزائر منذ عام 1992 عندما ألغيت الانتخابات التشريعية التي أشارت نتائجها الأولية إلى تفوق ساحق للإسلاميين. وكان إلغاء تلك الانتخابات إيذانا ببدء نزاع دموي قاده مسلحون أودى بحياة عشرات الآلاف من الجزائريين.

المصدر : الفرنسية