شهيد في نابلس والاحتلال يواصل اجتياحه بالضفة
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ

شهيد في نابلس والاحتلال يواصل اجتياحه بالضفة

معتقلان فلسطينيان من مخيم بلاطة قرب نابلس في الضفة الغربية يرفعان أيديهما بعلامة النصر قبيل إطلاق سراحهما عقب خضوعهما للتحقيق

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن شابا فلسطينيا يدعى طارق حراز (23 عاما) استشهد برصاص أطلقه عليه أحد قناصة الوحدات الخاصة الإسرائيلية في البلدة القديمة بنابلس. ويواصل الجيش الإسرائيلي احتلال مدينة نابلس لليوم الثاني على التوالي بالإضافة إلى مخيم بلاطة للاجئين المجاور، حيث اعتقل أكثر من 1500 فلسطيني وأفرج عن المئات منهم في وقت لاحق بعد استجوابهم.

وأعلن جيش الاحتلال اعتقال عشرة فلسطينيين تطالب بهم إسرائيل، منهم أمين سر حركة فتح في المدينة عصام أبو بكر. كما أعلنت مصادر طبية إصابة أحد الفلسطينيين برصاص جنود الاحتلال في صدره وأن حالته الصحية حرجة. واجتاحت أرتال دبابات الاحتلال بلدة طمون القريبة من نابلس حيث اعتقلت سبعة فلسطينيين.

في هذه الأثناء، اجتاحت وحدات أخرى من جيش الاحتلال أيضا الأحياء الشمالية والغربية لمدينة طولكرم وفرضت عليها حظرا مشددا للتجول. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي انسحبت من مخيم الدهيشة للاجئين قرب بيت لحم بعد توغل لعدة ساعات. كما فجرت قوات الاحتلال كنيسة أثرية في قرية عابود غربي مدينة رام الله.

من جهة أخرى، أفاد مصدر أمني إسرائيلي أن الشرطة اعتقلت فتاة فلسطينية هاجمت اليوم أحد عناصر حرس الحدود الإسرائيليين محاولة طعنه بسكين أثناء خدمته بالقرب من القدس. ووقع الحادث قرب حاجز قريب من حي جيلو الاستيطاني في القدس الشرقية.

محادثات عرفات وسليمان

ياسر عرفات
في هذه الأثناء تواصلت الجهود الدبلوماسية الأميركية والأوروبية بهدف إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط وذلك بمشاركة مصرية. فقد أجرى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بمقره في رام الله لقاء مع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، الذي وصل إلى المدينة على متن مروحية أردنية. وأفاد مرسل الجزيرة في فلسطين أن المحادثات التي استمرت ساعة ونصف الساعة ركزت على الإصلاحات المتوقعة في أجهزة السلطة الفلسطينية خاصة ما يتعلق منها بالنواحي الأمنية.

كما جرى بحث ضرورة وقف جميع أشكال عمليات المقاومة داخل الخط الأخضر. وتسلم عرفات أيضا رسالة من الرئيس المصري حسني مبارك تتعلق بتطورات الأوضاع والجهود الدولية والمصرية من أجل وقف العدوان الإسرائيلى والعودة مرة
أخرى إلى طريق السلام العادل والشامل القائم على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية.

وتأتي زيارة سليمان في إطار تحرك مصري أوسع على المستويين الدولي والعربي تمهيدا للمؤتمر الدولي عن الشرق الأوسط الذي اقترحته واشنطن.

تحذير فيشر

جانب من محادثات حسني مبارك ويوشكا فيشر في شرم الشيخ
وفي هذا السياق حذر وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر من أن تأجيل عقد مؤتمر دولي للسلام يمكن أن يضعف العزم على إحلال السلام في الشرق الأوسط. وأضاف فيشر بعد لقاء في منتجع شرم الشيخ مع الرئيس المصري حسني مبارك إنه يجب التحرك في الوقت المناسب. وأعرب عن اعتقاده أن الفرصة مهيأة الآن للاستفادة من الدفعة الحالية من أجل تحقيق انفراج والعودة إلى المفاوضات بهدف وقف "العنف والإرهاب".

وأشار الوزير الألماني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري أحمد ماهر إلى ضرورة التحرك قدما لتحقيق رؤية الرئيس الأميركى جورج بوش لإقامة الدولة الفلسطينية بجانب إسرئيل .

وقال ماهر إن فيشر أطلع الرئيس مبارك على نتائج اتصالاته مع الجانببين الإسرائيلى والفلسطينى. وأشار إلى اتفاق الجانبين على العمل معا، وبالتعاون مع أطراف أخرى، لوضع حد للأوضاع المأساوية فى فلسطين وبدء عملية تفاوض جادة للتوصل إلى تسوية.

وكان المبعوث الأميركي وليام بيرنز قد أجرى الجمعة محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وأكد بيان صادر عن مكتب شارون عقب المحادثات أن رئيس الوزراء أعاد تأكيد شروط إسرائيل بضرورة وقف ما أسماه "الإرهاب والتحريض" وإجراء إصلاحات شاملة في السلطة الفلسطينية لتحقيق أي تقدم في عملية السلام.

والتقى بيرنز أيضا وزير الخارجية شمعون بيريز الذي قال إن إسرائيل تحاول الخروج من الأزمة الحالية والعيش فى سلام. وتأتي هذه المحادثات في إطار سلسلة من اللقاءات جمعت بيرنز بالرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

المصدر : الجزيرة + وكالات