الاشتراكية الدولية تتبنى الاعتراف بفلسطين وإسرائيل
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام تركية: أنقرة تغلق حركة المرور من شماء العراق إلى تركيا في اتجاه واحد
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ

الاشتراكية الدولية تتبنى الاعتراف بفلسطين وإسرائيل

تبنى مؤتمر الاشتراكية الدولية بالإجماع أمس الجمعة قرارا بشأن الشرق الأوسط يدعو إلى الاعتراف المتبادل بشكل مسبق بين إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية. وينعقد المؤتمر وسط احتجاجات شعبية مغربية قادتها الأحزاب الإسلامية ضد مشاركة وفد إسرائيلي.

فقد ذكر رئيس الاشتراكية الدولية البرتغالي أنطونيو غوتيريس في تصريحات للصحفيين أن الأطراف الفلسطينية والإسرائيلية بالاشتراكية الدولية وهي حركة فتح وحزبا العمل وميريتس أيدت تقديم قرار الاعتراف المتبادل لدى افتتاح أعمال المؤتمر بالدار البيضاء.

وعلق غوتيريس وهو رئيس الوزراء البرتغالي بقوله "إن تبني هذا القرار يمثل خطوة تاريخية تنعش الأمل". واعتبر أن الأطراف الثلاثة في الاشتراكية الدولية متفقة على أن الاعتراف المتبادل بين الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية ليس نقطة الوصول بل نقطة الانطلاق في سبيل حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأكد أن "السلام في المنطقة ممكن وضروري" مشيرا إلى أن "العنف لا يولد إلا العنف". وأوضح رئيس الاشتراكية الدولية أن "الأطراف الثلاثة عملت معا خاصة خلال اجتماعات في تل أبيب ورام الله في الضفة الغربية لإعداد هذه المقاربة الجديدة".

وبموجب هذا القرار بشأن الشرق الأوسط فإن الأطراف الثلاثة المعنية اتفقت على
القول إن "الاعتراف المتبادل بدولة إسرائيل ودولة فلسطين على أنهما دولتان
ستعيشان جنبا إلى جنب يجب أن يكون الالتزام الرئيسي قبل بدء مفاوضات بين الشعبين". وأضاف النص أن "هذه الأحزاب ستقوم على الفور بأنشطة مشتركة تهدف إلى تعزيز الثقة المتبادلة بمساعدة الأحزاب الأخرى في الدولية الاشتراكية".

ويتطرق القرار إلى "النقاط الرئيسية في اتفاق نهائي" يتضمن تطبيق القرار 242
الصادر عن الأمم المتحدة وإقامة دولة فلسطينية "بضمانات لا عودة عنها" على الأمن وحدود تشمل غزة والضفة الغربية على أن تكون "القدس عاصمة للدولتين".

وستختتم الاشتراكية الدولية أعمالها اليوم السبت في الدار البيضاء بعد بحث النزاعات
الدائرة في أفريقيا والتحضير للمؤتمر البيئي في جوهانسبورغ.

احتجاجات ضد الإسرائيليين
في غضون ذلك ردد عشرات الإسلاميين المغاربة أمس هتافات تندد بمشاركة وفد إسرائيلي في الاجتماع بالقرب من الفندق الذي يعقد فيه المؤتمر. وردد المتظاهرون شعارات تدعو الوفد الإسرائيلي إلى مغادرة المغرب، وتندد برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الأميركي جورج بوش.

وانتقد المحتجون -الذين ينتمون لحزب العدالة والتنمية وجماعة العدل والإحسان- شارون لما وصفوه بسياساته القمعية ضد الفلسطينيين. كما انتقدوا رئيس الوزراء المغربي عبد الرحمن اليوسفي لسماحه لوفد إسرائيلي بالمشاركة في الاجتماع.

وقال مسؤول ينتمي لحزب رئيس الوزراء المغربي إن إسرائيل ممثلة بوفد من خمسة أعضاء من حزب العمل وحزب ميريتس.

المصدر : وكالات