عمال الإنقاذ التونسيون يبحثون عن مفقودين بين حطام الطائرة
طلبت السلطات التونسية من المجلس القومي الأميركي لسلامة النقل المشاركة في التحقيقات الجارية بخصوص تحطم طائرة مصر للطيران قرب العاصمة تونس الثلاثاء الماضي.

وقالت مصادر في قطاع الطيران المصري إن تونس طلبت من المجلس الأميركي الإشراف على التحقيق نيابة عنها، كما أن من المقرر أن ترسل القاهرة فريقها للمشاركة في عمليات التحقيق الرامية إلى كشف مسببات الحادث. وقالت المصادر ذاتها إن طائرة مصرية توجهت إلى تونس اليوم لإعادة الناجين وجثث الضحايا.

وقد أكد المجلس القومي الأميركي موافقته على إرسال فريق محققين، مضيفا أن الحكومة التونسية ستكون هي الجهة المسؤولة عن إعلان أي معلومات يسفر عنها التحقيق.

وكان 15 شخصا قد لقوا حتفهم عندما اصطدمت الطائرة التي تقل 58 راكبا وستة من أفراد طاقمها بتل قرب العاصمة التونسية يوم الثلاثاء الماضي في أحوال جوية غير مستقرة. وأصيب في الحادث 49 شخصا منهم 39 مازالوا في المستشفيات وبينهم اثنان في حالة خطيرة.

وقال وزير النقل التونسي حسين الشوك إن التحقيقات الأولية ستستغرق نحو أربعة أسابيع قبل أن تتمكن السلطات من تقديم فكرة عن السبب المحتمل لتحطم الطائرة. وبدأ المحققون تحليل بيانات الصندوق الأسود وصندوق التسجيلات الصوتية لمقصورة القيادة.

المصدر : رويترز