أصدرت محكمة في المملكة المغربية حكما بسجن أحد خطباء المساجد في مدينة فاس لمدة ستة أشهر بتهمة التحريض على العنف.

وقالت صحيفة "الصحيفة" الأسبوعية أمس إن ولد محمد عبد الوهاب الرقيقي الذي يعرف بأبي حفص وهو من الأعضاء القياديين في حركة الجهاد السلفية التي تتغاضى الحكومة عن نشاطها، ركز في خطب الجمعة التي قام بإلقائها في الآونة الأخيرة بمدينة فاس على موضوعات مثل فلسطين وأفغانستان.

وأضافت أن أبو حفص (28 عاما) دعا إلى تطبيق الشريعة الإسلامية وإلى الجهاد ضد إسرائيل والولايات المتحدة. وذكرت أنه انتقد الزعماء العرب واتهمهم بالخيانة فيما يتصل بقضية فلسطين. وقالت وكالة الأنباء المغربية إنه "أصدر فتاوى زائفة تشجع على العنف". وتعد مدينة فاس الواقعة في شمال المغرب بمثابة عاصمة روحية للبلاد.

وذكرت الصحيفة أن أبو حفص الذي شارك في الحرب في صفوف المجاهدين بأفغانستان في مطلع التسعينات, يوصف بأنه من أنصار أسامة بن لادن.

المصدر : رويترز