السعودية تتهم إسرائيل بتحويل أنظار العالم عن السلام
آخر تحديث: 2002/5/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/26 هـ

السعودية تتهم إسرائيل بتحويل أنظار العالم عن السلام

أرييل شارون يتحدث وبجانبه مستشاره دوف ويزغلاس في فندق ماديسون بواشنطن
اتهم مسؤول سعودي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بمحاولة تحويل الأنظار عن مبادرة السلام العربية بتوجيه اتهامات لزعماء سعوديين وفلسطينيين بمساندة العمليات الفدائية. وقد قدم شارون أثناء محادثات أجراها مع الرئيس الأميركي جورج بوش أمس وثائق يزعم أنها تثبت اتهاماته للسعوديين والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

ورفضت الولايات المتحدة من جهتها إصدار حكم على الوثائق قائلة إنها ترحب بأي معلومات جديدة قد تتضمنها, ولكنها أكدت أهمية المحاولات في المستقبل لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وقال عادل الجبير مستشار السياسة الخارجية لولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في مؤتمر صحفي أمس إن وثائق شارون خدعة تكتيكية.

وأضاف أنه من السيئ أن يحضر رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى واشنطن بنية محاولة تعطيل عملية السلام عبر توجيه اتهامات لا أساس لها من الصحة ضد المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى ومحاولة تشويه صورة رئيس السلطة الفلسطينية. وقال إنه لا يعتقد أن أي عاقل سيصدق مثل هذه المزاعم. واستطرد أن الإسرائيليين يحاولون تحويل الأنظار عن تخاذلهم في إحلال السلام.

جورج بوش مستقبلا الأمير عبد الله بن عبد العزيز في مزرعته بكراوفورد في تكساس (أرشيف)
ووفقا للمبادرة السعودية التي ساندتها كل الدول العربية عرض العرب السلام مع إسرائيل وإقامة علاقات طبيعية معها مقابل انسحابها إلى حدود 1967 وعودة اللاجئين الفلسطينيين، ولم تقبل إسرائيل المبادرة.

وتابع الجبير قائلا إن العرب ينتظرون موافقة إسرائيل على المبادرة, مضيفا أنه سيكون من الضروري الاستماع إلى الإسرائيليين وهم يقبلون مبدأ الانسحاب. وتتضمن الوثائق الإسرائيلية قائمة سعودية بأسماء عائلات فلسطينية يزعم حصولها على مساعدات من منظمة تقوم الحكومة السعودية بتمويلها وبعضها عائلات لفدائيين فلسطينيين فجروا أنفسهم داخل إسرائيل.

وقال الجبير إن المملكة العربية السعودية قدمت مساعدات للفلسطينيين المحتاجين بصرف النظر عن خلفياتهم. وأضاف أن الإسرائيليين قتلوا أكثر من 1600 فلسطيني خلال الثمانية عشر شهرا الماضية, وأن عائلاتهم ليس لها مورد رزق. وأشار إلى أن المساندة السعودية ليست خاصة بالفدائيين الذين يفجرون أنفسهم, وأن السعودية لا تتعهد بمساعدة عائلاتهم, وإنما تقدم المساعدة لأي عائلة فلسطينية تحتاج المساعدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر في المؤتمر الصحفي اليومي إن الولايات المتحدة تشعر "بالرضا بشكل ما" بعد المحادثات التي أجرتها مع سعوديين بشأن المساعدات. وأجاب ردا على سؤال عن رد فعل الولايات المتحدة تجاه الوثائق التي يقدمها الإسرائيليون قائلا إن الإدارة الأميركية لم تفحصها بالتفصيل بعد لمعرفة الجديد الذي تتضمنه.

وأضاف "أوضحنا مرارا... أن ما نتوقعه من الرئيس عرفات وزعماء آخرين بالسلطة الفلسطينية ممارسة القيادة والسلطة بطريقة تنهي العنف والإرهاب وتقود الشعب الفلسطيني للمضي في مسار مختلف" على حد تعبيره. ويسعى شارون لإقناع الولايات المتحدة بالتوقف عن التعامل مع عرفات. وتقول الولايات المتحدة والسعودية إن عرفات مازال رئيس للشعب الفلسطيني. وقال الجبير إنه لا يمكن لأحد أن يختار زعيما لشعب آخر وإن هذا الأمر لا يرجع للحكومة الإسرائيلية.

المصدر : رويترز