عبد الله بن زايد آل نهيان
وجهت دولة الإمارات العربية المتحدة انتقادا علنيا غير عادي للعملية الفدائية الفلسطينية التي وقعت الليلة الماضية ووصفتها بأنها غير مجدية، فيما يمثل انتقادا علنيا نادر الحدوث من جانب دولة عربية خليجية للمقاتلين الفلسطينيين الذين يفجرون أنفسهم لضرب أهداف إسرائيلية.

وقال وزير الإعلام الإمارتي عبد الله بن زايد آل نهيان إن منفذي العملية الفدائية "لا يفعلون ذلك من أجل إقامة دولة فلسطينية أو من أجل السلام وإنما من أجل صورتهم الراديكالية" على حد قوله.

واعتبر في بيان له أن الهجوم لا يفيد سوى الجناح المتطرف داخل إسرائيل ويخدم مصالحه، ويوجه في الوقت نفسه ضربة للجهود التي تبذلها السعودية ومصر والأردن لنزع فتيل العنف المتصاعد في المنطقة.

وجاءت هذه الإدانة في أعقاب مقتل 16 إسرائيليا وجرح ما يزيد عن 55 آخرين بينهم 12 في حالة خطرة، في عملية فدائية وقعت مساء الثلاثاء واستهدفت ناديا مكتظا بالرواد في ريشون لتزيون جنوبي تل أبيب. وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالرد بقوة انتقاما من الهجوم وتوعد بمواصلة العملية العسكرية التي بدأها جيشه في الأراضي الفلسطيني نهاية مارس/ آذار الماضي.

وقالت السعودية التي طرحت مبادرة للسلام في الشرق الأوسط مرارا إنها تندد بالتفجيرات الفدائية لكنها شددت على ضرورة التمييز بين الإرهاب والمقاومة المشروعة. غير أن الدول الخليجية تجنبت التعليق المباشر على عمليات التفجير التي قتل فيها عشرات الإسرائيليين خلال أشهر الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال التي مضى عليها 19 شهرا.

المصدر : رويترز