القوى السياسية بالبحرين تطلب إعادة ضابط هارب
آخر تحديث: 2002/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/24 هـ

القوى السياسية بالبحرين تطلب إعادة ضابط هارب

طالبت سبع جمعيات سياسية في البحرين الحكومة بإعادة ضابط المخابرات العقيد عادل جاسم فليفل الذي فر من البلاد بعد وقت قصير من بدء السلطات تحقيقات في شكاوى فساد مالي مقدمة ضده.

وجاء في البيان الذي أصدرته الجمعيات السياسية "في الوقت الذي نحيي التوجه الشجاع في تشكيل لجنة تحقيق للعقيد فليفل, فإننا في الوقت ذاته نؤكد على تكثيف الجهود بالتعاون مع شرطة الإنتربول من أجل إلقاء القبض عليه وإعادته للبلاد وتقديمه لمحاكمة علنية على كل أفعاله التي قام بها سواء المخالفات المالية والإثراء غير المشروع أو الجرائم بحق شعبنا".

وأضاف البيان أن "فتح ملف أحد رموز الفساد والبطش يأتي في الطريق الصحيح ليعزز مسيرة الانفتاح السياسي التي يقودها ملك البحرين، وتكريسا لمبدأ الشفافية والإفصاح والموضوعية في معالجة القضايا الأمنية المتهم بها العقيد فليفل".

من جهتها ذكرت صحيفة الأيام البحرينية أن لجنة التحقيق في قضية العقيد فليفل عقدت جلسة ثالثة أمس بحضور تسعة من ضحايا العقيد الهارب.

وقالت الصحيفة إن اللجنة التي يترأسها مدير الإدارة العامة للمرور العميد دعيج بن خليفة آل خليفة, استمعت إلى أقوال تسعة من ضحايا العقيد فليفل الذين قدموا إفادات عن قيامه بإجبارهم على توقيع شيكات في السجن.

ونسبت الصحيفة لمصادر لم تسمها أن فليفل قد يكون هرب بجواز سفر مزور أو أنه استخدم نفوذه كرجل أمن للهروب من البحرين إلى جنوب شرق آسيا.

وطلبت مملكة البحرين أمس من الشرطة الدولية (الإنتربول) مساعدتها في القبض على العقيد فليفل الذي فر من البلاد بعد وقت قصير من بدء السلطات تحقيقات في شكاوى فساد مالي مقدمة ضده.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الداخلية البحرينية قد أعلن السبت أن الضابط المطلوب للتحقيق تمكن من الهرب ومغادرة البحرين رغم صدور أمر قضائي بمنعه من السفر على ذمة قضية منظورة في المحكمة.

ويعتبر فليفل أول ضابط في هذه الرتبة يتعرض للتحقيق في دعاوى متعلقة بالفساد المالي منذ أن بدأ العاهل البحريني الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة تطبيق إصلاحات سياسية واقتصادية في بلاده العام الماضي. وجاءت هذه التحقيقات قبل أيام قليلة من إجراء البحرين أول انتخابات نيابية منذ السبعينيات.

المصدر : الفرنسية