العراق يوافق على إعادة الأرشيف الوطني للكويت
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ

العراق يوافق على إعادة الأرشيف الوطني للكويت

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن العراق مستعد لإعادة سجلات الأرشيف الوطني لجارته الكويت والتي استولت عليها القوات العراقية منذ 12 عاما.

وقال أنان للصحفيين الجمعة بعد مباحثات مع وفد عراقي بشأن إمكانية عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى بغداد "إذا حدث هذا وأعيدت المحفوظات إلى الكويت فإنه سيكون تطورا إيجابيا، وأرجو أن يساعد أيضا على تحسين العلاقات في المنطقة". وسجلات المحفوظات أو الأرشيف من بين الممتلكات الكويتية المفقودة منذ الغزو العسكري العراقي للكويت في أغسطس/آب 1990.

وقال أنان إنه علم بادئ الأمر بهذا النبأ من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وأضاف أن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري أكد ذلك خلال مباحثاتهما. وقال أنان إن الجامعة العربية تريد أن تتعاون مع الأمم المتحدة لنقل محفوظات الأرشيف إلى الكويت مضيفا أنه سيتشاور الآن مع السلطات الكويتية بشأن أفضل السبل لإعادة تلك المحفوظات.

وفي القاهرة نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن عمرو موسى تأكيده أن الحكومة العراقية "طلبت منه تأمين إعادة الوثائق والأرشيف إلى دولة الكويت". وأضافت الوكالة أن "وزير الخارجية العراقي ناجي صبري أبلغه بصورة رسمية بأن الخارجية العراقية قامت بالتنسيق مع الوزارات والسلطات العراقية الأخرى المعنية بالحصول وتجميع الوثائق الخاصة بالأرشيف الوطني لدولة الكويت ومجموعة أخرى من الوثائق المتعلقة بها".

وكان العراق والكويت اتفقا أثناء القمة العربية التي عقدت في بيروت نهاية مارس/آذار الماضي على تنقية علاقاتهما، وتعهد العراق "باحترام استقلال وسيادة وأمن الكويت".

اختتام المحادثات مع أنان

كوفي أنان وناجي صبري ومعهما رئيس لجنة المراقبة والتفتيش في العراق هانز بليكس (أرشيف)
من جانب آخر اختتم العراق والأمم المتحدة الجمعة ثلاثة أيام من المحادثات دون الإعلان عن تحقيق أي انفراج تجاه عودة مفتشي الأسلحة إلى بغداد.

وقال وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إن جولة أخرى من المحادثات التي انطلقت يوم 7 مارس/آذار الماضي ستعقد لتكون ثالث جولة خلال العام الحالي مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان. لكن الوزير العراقي قال إن موعد انعقاد هذه الجولة لم يتحدد بعد،، مضيفا أن الموعد لايزال قيد الدراسة.

ووصف صبري المحادثات بأنها كانت "مفيدة وصريحة ومركزة"، دون أن يعلق على ما إذا كان هناك تقدم قد تم إحرازه بشأن برنامج أسلحة الدمار الشامل العراقية. وكان الوفد العراقي قد ضم خبراء بارزين في مجال الأسلحة النووية والكيماوية.

من جانبه قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فريد إيكهارد إن وزير الخارجية العراقي والمسؤول الدولي التقيا على انفراد مدة عشر دقائق. وأضاف أنها المرة الأولى التي يلتقي فيها خبراء من العراق والأمم المتحدة منذ سنوات، "وهو ما وجده الطرفان مفيدا". ورفض إيكهارد ذكر أي تفاصيل أخرى. ومن المقرر أن يدلي أنان ببيان مقتضب بشأن المحادثات أمام مجلس الأمن في وقت لاحق.

المصدر : وكالات