جندي إسرائيلي يعتقل صبيا فلسطينيا من مخيم شفعات للاجئين
في إطار حملة مداهمات نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ
المبعوث الأميركي يندد بتدهور الأوضاع الإنسانية في المناطق الفلسطينية ويعترف بصعوبة مهمته
ـــــــــــــــــــــــ

سولانا يؤكد أن عقد مؤتمر دولي حول الشرق الأوسط ضروري من أجل استئناف مفاوضات السلام
ـــــــــــــــــــــــ

الرئيس الفلسطيني يشكل لجنة انتخابات للمجالس البلدية والمحلية
ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن 15 فلسطينيا أصيبوا بجراح من جراء قصف إسرائيلي بالرشاشات الثقيلة على بوابة صلاح الدين ومنطقة القصاص ومخيم يبنا قرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة. وقد أدى القصف الإسرائيلي إلى إلحاق أضرار بالغة بالمنازل والممتلكات.

وذكر مصدر أمني فلسطيني أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة فلسطينيين بعدما أغلقت حاجزي أبو هولي والمطاحن قرب تجمع مستوطنات غوش قطيف الذي يفصل جنوب قطاع غزة عن شماله، واحتجزت مئات المواطنين بين الحاجزين منذ أكثر من ست ساعات.

كما قامت القوات الإسرائيلية باحتلال منزل مواطن فلسطيني شرق مدينة دير البلح جنوب قطاع غزة وحولته إلى ثكنة عسكرية.

جندي إسرائيلي يقفز من على ظهر مدرعته قبيل الانسحاب من بيت لحم
في هذه الأثناء أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال أكملت انسحابها من مدينة بيت لحم بعد احتلال دام أربعة أيام. وقامت القوات الإسرائيلية خلال فترة إعادة احتلالها للمدينة والقرى المجاورة بعدة عمليات اعتقال شملت عشرات الفلسطينيين بينهم قائد كتائب الأقصى في بيت لحم أحمد المغربي (28 سنة).

وبرر الاحتلال هذه العملية بضرورة "تدمير البنى التحتية للإرهابيين" والحفاظ على
مكاسب عملية "السور الواقي".

وكانت قوات الاحتلال قد انسحبت من أطراف مدينة الخليل بالضفة الغربية في وقت سابق اليوم بعدما توغلت فيها لعدة ساعات مستعينة بنحو أربعين عربة مدرعة، وقامت بعمليات تفتيش للمنازل في المدينة واعتقال أربعة ناشطين فلسطينيين بينهم محمد صدر من حركة الجهاد الإسلامي، وأحد ناشطي حركة حماس.

وقد واصلت قوات الاحتلال إحكام حصارها على باقي المدن الفلسطينية في الضفة الغربية تحسبا لشن هجمات فدائية ضد أهداف داخل إسرائيل.

محادثات المبعوثين

وليام بيرنز
وفي إطار الجهود السياسية المكثفة في المنطقة بقيادة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التقى المبعوث الأميركي وليام بيرنز اليوم في رام الله الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره. ومن المقرر أن يجتمع الرئيس الفلسطيني أيضا مع وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر الذي اجتمع في وقت سابق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وكان بيرنز قد ندد في وقت سابق اليوم بتدهور الأوضاع الإنسانية في المناطق الفلسطينية. وقال في تصريحات له عقب مباحثاته في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك إن الإهانات التي يتعرض لها الفلسطينيون تتفاقم بشكل يومي. وأضاف أن الوقت قد حان لبذل جهود حثيثة لبعث الأمل لدى الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، واعترف في الوقت نفسه بصعوبة المهمة التي تواجه واشنطن في الشرق الأوسط.

من جهته قال منسق الشؤون الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اليوم إن عقد مؤتمر دولي حول الشرق الأوسط ضروري من أجل استئناف مفاوضات السلام. وقال سولانا للصحفيين بعد اجتماعه بالرئيس المصري إن محادثاته تناولت هذه الفكرة وسيواصل بحثها في الأيام القادمة مع مسؤولين آخرين بالمنطقة.

وأوضح سولانا أنه سيبحث أيضا مع الرئيس عرفات سبل مساهمة الاتحاد الأوروبي في جهود الإصلاح السياسي والمالي للسلطة الفلسطينية. وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يسعى لاستئناف العملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين ومواصلة الدعم الذي يقدمه للسلطة الفلسطينية سياسيا واقتصاديا وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

تشكيل لجنة الانتخابات

ياسر عرفات
وبموازاة ذلك أعلن وزير الحكم المحلي صائب عريقات أن الرئيس عرفات أصدر مرسوما رئاسيا يقضي بتشكيل لجنة انتخابات للمجالس البلدية والمحلية الفلسطينية.

وستكون اللجنة برئاسة عريقات بوصفه وزيرا للحكم المحلي وتتكون من 11 شخصية فلسطينية، على أن تعمل بجوارها لجنة دولية مشكلة من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا واليابان والنرويج لدعم الانتخابات المحلية التي تنظم لأول مرة منذ قدوم السلطة الفلسطينية عام 1994.

وصدق عرفات أمس أيضا على القانون الأساسي الفلسطيني الذي يحدد صلاحيات رئيس السلطة وأعضاء المجلس التشريعي، كما ينص على الحقوق والحريات التي يخولها للمواطنين الفلسطينيين. وكان عرفات قد وعد باتخاذ إجراءات لضمان عدم مركزية السلطة واستقلال القضاء، وبإجراء انتخابات وإصلاح الأجهزة الأمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات