إسرائيل تنسحب من الخليل وبيرنز يندد بإهانة الفلسطينيين
آخر تحديث: 2002/5/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/19 هـ

إسرائيل تنسحب من الخليل وبيرنز يندد بإهانة الفلسطينيين

جنود إسرائيليون يعدون قذيفة في دبابة عند حاجز ببيت لحم المحتلة

بدأ الاحتلال الإسرائيلي سحب قواته المدعومة بالدبابات والمدرعات العسكرية من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية والتي كانت قد اجتاحتها أثناء الليل، لتنهي أحدث سلسلة من التوغلات المحدودة في المناطق الفلسطينية تقول إسرائيل إنها تهدف إلى الحيلولة دون وقوع هجمات فلسطينية داخل الخط الأخضر.

جندي إسرائيلي يحتجز فلسطينيين بالخليل
وكانت قوة تتألف من ثلاث دبابات ونحو 20 مدرعة لنقل الجنود و20 جيبا عسكرية توغلت فجر اليوم في مدينة الخليل، ودهمت عددا من المنازل واعتقلت أربعة فلسطينيين أحدهم مسؤول محلي في حركة المقاومة الإسلامية حماس وهو من عائلة الدويك والثاني مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي وهو محمود سدر في حين لم تعرف بعد هوية المعتقلين الآخرين.

وقالت مراسلة للجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال فرضت حظر تجوال في المدينة وطوقت جميع أنحاء المدينة من جهاتها الأربع، قبل أن تنسحب.

وفي سياق مماثل اقتحمت قوات الاحتلال قرية فرعون الخاضعة للحكم الذاتي جنوبي مدينة طولكرم واعتقلت ستة فلسطينيين.

وأفاد مراسل آخر للجزيرة أن قوات الاحتلال الإسرائيلية قمعت بالقوة مئات المواطنين وطلبة وأساتذة جامعة بيرزيت على الحاجز العسكري الإسرائيلي الذي يقطع الطريق قرب بلدة سردا شمالي رام الله.

وأمس الأربعاء اجتاحت القوات الإسرائيلية بيتونيا أحد ضواحي مدينة رام الله لعدة ساعات قبل أن تنسحب منها في عملية توغل محدودة الأهداف، غير أنه لا تزال القوات الإسرائيلية تعيد احتلال مدينة بيت لحم ومخيم الدهيشة للاجئين لليوم الرابع على التوالي. وكان فلسطيني قد استشهد مساء الأربعاء برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من نابلس بالضفة الغربية.

يذكر أن عمليات توغل قوات الاحتلال في المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية لم تنقطع منذ تنفيذ اجتياح واسع النطاق الشهر الماضي.

مدرعة إسرائيلية أمام كنيسة المهد في بيت لحم المحتلة
وكان المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر قد عقد أمس الأربعاء اجتماعا لبحث ما أسماه بالرد على الهجمات الأخيرة التي نفذها فلسطينيون على أهداف إسرائيلية داخل الخط الأخضر وعلى مستوطنين في الأراضي الفلسطينية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن خلافات برزت بين أعضاء المجلس بشأن طريقة الرد على الهجمات الفلسطينية، حالت دون أن يتخذ المجلس قرارا نهائيا بهذا الخصوص. ومن المقرر أن يستأنف النقاش الأسبوع المقبل.

وناقش المجلس في اجتماعه شكل الرد الواجب اتخاذه في الأراضي الفلسطينية بين مؤيد لفكرة التوغلات المحدودة وآخر يطالب باجتياح مماثل للعمليات العسكرية الواسعة بالضفة الغربية في 29 مارس/آذار الماضي. وقالت مصادر إسرائيلية إن حكومة تل أبيب قررت تكثيف عملياتها العسكرية على المدن الفلسطينية بعد هجومين مسلحين تبنتهما كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وقتل فيهما أربعة مستوطنين.

مبارك في لقاء سابق مع بيرنز في القاهرة
جهود دبلوماسية مكثفة
وتتواصل الجهود الدولية لحل أزمة الشرق الأوسط إذ يجتمع الرئيس المصري حسني مبارك اليوم مع مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وليام بيرنز وخافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وندد بيرنز بالتدهور اليومي وبالإهانات التي يتعرض لها الفلسطينيون جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، وقال للصحفيين عقب لقائه بالرئيس مبارك إن "المشكلة الإنسانية والإهانات اليومية التي يتعرض لها الفلسطينيون تتفاقم بشكل يومي". وأضاف "هناك الكثير من المعاناة والأموات من الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني".

وكان بيرنز قد وصل القاهرة أمس الأربعاء في أول محطة له في جولة تشمل إسرائيل والدول العربية، وقال بعد لقائه بوزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن الإدارة الأميركية ملتزمة بإستراتيجية شاملة في التعامل مع الأزمة في الشرق الأوسط.

وقال للصحفيين إن الإستراتيجية الأميركية في الشرق الأوسط حاليا تسير على ثلاثة مسارات، الأول يتعلق" بالشروع في مفاوضات جدية تهدف إلى تطبيق حل دولتين منفصلتين". أما المسار الثاني فيتعلق بإصلاح السلطة الفلسطينية وإعادة بناء مؤسساتها لدعم قيام الدولة الفلسطينية. والمسار الثالث يتعلق بوقف العمليات التي يشنها مسلحون فلسطينيون ضد إسرائيل.

وسيلتقي بيرنز بالمبعوث الأوروبي سولانا في وقت لاحق اليوم قبل أن يتوجه إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل. كماسيلتقي الرئيس الفلسطيني اليوم بالمبعوث الأميركي ومن ثم يلتقي بوزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر وسولانا.

ناقلة جنود إسرائيلية عند حاجز قلندية شمالي القدس
وأعلن في واشنطن بأن مدير المخابرات المركزية الأميركية جورج تينيت سيبدأ يوم غد الجمعة جولة في المنطقة للانضمام إلى جهود بيرنز.

وكان نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني قد وصف عودة المبعوثين الدوليين إلى منطقة الشرق الأوسط بأنها إشارة مشجعة ولكنها غير كافية.

وأعلن في إسرائيل أن المستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز سيلتقي الجمعة برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. ويأتي هذا اللقاء قبل سفر الرئيس المصري حسني مبارك إلى واشنطن أوائل الشهر المقبل لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش بخصوص الأوضاع في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية.

المصدر : الجزيرة + وكالات