محمد إبراهيم عقال
توفي رئيس جمهورية أرض الصومال محمد إبراهيم عقال إثر مضاعفات نتجت عن عملية جراحية أجريت له في إحدى المستشفيات العسكرية في بريتوريا بجنوب أفريقيا. وقال مسؤول في خارجية جنوب أفريقيا إن عقال (73 عاما) أدخل إلى المستشفى أمس الخميس وأجريت له جراحة في الأمعاء في وقت مبكر اليوم.

وكان عقال قد عين من قبل مجلس أعيان أهلي عام 1993 رئيسا لهذه الدولة بعد انفصالها عام 1991 عن جمهورية الصومال إثر سقوط الرئيس سياد بري. وفي عام 1996 جددت رئاسة عقال لخمس سنوات أخرى، وبعد نهايتها في يناير/ كانون الثاني الماضي تم تجديدها لعام واحد من قبل مجلس العقلاء في العاصمة هارجيسسا.

وكانت أرض الصومال -وهي محمية بريطانية سابقة- قد اتحدت مع الصومال الإيطالية عام 1960 لتكون ما عرف بجمهورية الصومال المستقلة. وفي عام 1991 أعلنت انفصالها من جانب واحد في خطوة لم تكتسب شرعية من المجتمع الدولي.

وتعتبر جمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد الجهة الوحيدة المستقرة نسبيا بالمقارنة مع باقي أنحاء الصومال التي تعمها الفوضى منذ أكثر من عقد من الزمان.

وفي هذا السياق أفاد شهود أن ستة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أربعة بجروح اليوم عندما فتح رجال مسلحون في نقطة تفتيش النار على شاحنة قرب مقديشو. واستخدم الرجال الذين لم تعرف أهدافهم قنبلة مضادة للدبابات ومسدسات. وينتمي الضحايا والمهاجمون إلى قبيلة أبقال التي تسيطر على شمال مقديشو.

وتفتقر الصومال إلى حكومة وطنية منذ 1991 بعد سقوط نظام محمد سياد بري، ومنذ ذلك الحين تشهد البلاد حروبا دامية بين المليشيات وزعماء حرب متنافسين يتقاسمون السيادة على الأراضي.

المصدر : وكالات